المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعطل عشرة بالمئة من إنتاج النفط العراقي بسبب الصيانة والاحتجاجات

تعطل عشرة بالمئة من إنتاج النفط العراقي بسبب الصيانة والاحتجاجات
تعطل عشرة بالمئة من إنتاج النفط العراقي بسبب الصيانة والاحتجاجات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من روينا إدواردز

بغداد (رويترز) – أوقف العراق أكثر من عُشر إنتاجه النفطي بسبب أعمال الصيانة والاحتجاجات، في ضربة أخرى للإمدادات العالمية المضغوطة بالفعل في وقت يتزايد فيه الطلب وترتفع الأسعار.

قال مسؤولان حكوميان مطلعان يوم الجمعة إن العراق أغلق مؤقتا حقل غرب القرنة2 الجنوبي الذي ينتج 400 ألف برميل يوميا حتى الثاني من مارس آذار على أقرب تقدير، وقد يستمر الإغلاق للعاشر من نفس الشهر.

وقال أحد المسؤولين إن أعمال الصيانة تتضمن العمل في آبار جديدة وربط خطوط أنابيب جديدة، مضيفا أن العراق سيعوض النقص في الإنتاج. وطلب المسؤول عدم نشر اسمه لأنه غير مخول له بالإدلاء ببيانات إلى وسائل الإعلام..

وتشغل حقل غرب القرنة 2 شركة لوك أويل الروسية.

وقالت شركة نفط ذي قار العراقية المملوكة للدولة يوم الجمعة إن العراق أوقف أيضا إنتاج وتصدير 80 ألف برميل أخرى يوميا من حقل الناصرية النفطي بسبب مخاوف تتعلق بسلامة العمال.

ونظم خريجو الجامعات احتجاجات شابها العنف في محافظة ذي قار الجنوبية في الأيام الأخيرة للمطالبة بوظائف.

ويشكل انقطاع 480 ألف برميل يوميا من النفط العراقي ما يقرب من 0.5 بالمئة من الإمدادات العالمية في وقت صعب بالنسبة لأسواق النفط.

وارتفع خام برنت القياسي العالمي لما فوق 105 دولارات للبرميل يوم الخميس للمرة الأولى منذ 2014 وسط مخاوف من أن تؤدي العقوبات على روسيا، وهي من أكبر مصدري الخام، إلى تعطيل الإمدادات وزيادة الوضع صعوبة.

علاوة على ذلك، تجد بعض الدول الأعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، التي يحتل العراق المرتبة الثانية فيها من حيث كمية الانتاج، صعوبة في ضخ المزيد من الخام حتى مع تداول الأسعار عند أعلى مستوى لها في سبع سنوات.

كانت المنظمة وحلفاؤها، فيما يُعرف باسم مجموعة أوبك +، يتراجعون تدريجيا عن تخفيضات قياسية في الانتاج تم وضعها في 2020.

ومن المتوقع أن تقرر أوبك+ في اجتماع الأسبوع المقبل الالتزام بزيادة مزمعة في الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في أبريل نيسان.

وبلغ إنتاج العراق 4.25 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني، بانخفاض 26 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق، استنادا إلى متوسط ذكرته ​​ستة مصادر ثانوية تستخدمها أمانة أوبك.

وذكر تقرير نفط العراق، وهو مجلة صناعية، في وقت سابق أن إغلاق غرب القرنة2 سيستمر حتى 14 مارس آذار.