Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

جوتيريش: "أنانية" بعض الدول تؤخر إبرام معاهدة حماية المحيطات

جوتيريش: "أنانية" بعض الدول تؤخر إبرام معاهدة حماية المحيطات
جوتيريش: "أنانية" بعض الدول تؤخر إبرام معاهدة حماية المحيطات Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لشبونة (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الاثنين إن "أنانية" بعض الدول تلحق الضرر بجهود إبرام معاهدة طال انتظارها لحماية محيطات العالم.

وأخفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في مارس آذار في الاتفاق على برنامج عمل للحفاظ على البحار المفتوحة من استغلال الدول لمناطق خارج مياهها الإقليمية.

وعندما سأل الصحفيون جوتيريش في مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات في لشبونة عن العقبات التي تعترض التوصل إلى اتفاق قال "الأنانية".

وأضاف "ما زال بعض الناس يعتقدون أنهم أقوياء بما يكفي للاعتقاد بأن المياه الدولية يجب أن تكون مياههم".

وفي وقت سابق قال بيتر تومسون مبعوث الأمم المتحدة الخاص للمحيطات لرويترز إنه يثق بأن توافقا على معاهدة سيتم التوصل إليه هذا العام.

وأيضا ناشد جوتيريش الحكومات والشركات الالتزام بزيادة التمويل للمساعدة في وضع نموذج اقتصادي مستدام لإدارة البيئة البحرية.

وقال "المحزن أننا لم نهتم بأمر المحيطات، واليوم نواجه ما سأسميه ’حالة طوارئ خاصة بالمحيطات’". ومضى قائلا "لا بد أن نغير الوضع".

وقال جوتيريش إن هناك حاجة إلى نماذج أعمال بين الدول يمكن أن تساعد في أن تنتج المحيطات مزيدا من الأغذية وتولد مزيدا من الطاقة المتجددة.

وقال "هذا يتطلب مستويات جديدة من التمويل الطويل المدى".

ومن المتوقع أن يحضر المؤتمر نحو سبعة آلاف شخص بينهم رؤساء دول وعلماء وممثلو منظمات غير حكومية لتقييم التقدم الذي تحقق في مجال حماية الحياة البحرية.

وتغطي المحيطات 70 في المئة من سطح الكوكب، وتولد أكثر من نصف نسبة الأكسجين في العالم وتمتص 25 بالمئة من جميع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

لكن تغير المناخ يرفع درجة حرارتها إلى مستويات قياسية ويتسبب في جعلها أكثر ملوحة، بحسب جوتيريش، في حين يتم إلقاء نحو ثمانية ملايين طن من مخلفات البلاستيك في المحيطات كل عام.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف نهزم إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقف عن مقارنة حياتنا بالآخرين؟

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر