قطر للطاقة وشيفرون فيليبس يتفقان على الاستثمار في مجمع للبتروكيماويات في راس لفان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قطر/طاقة
قطر/طاقة   -  حقوق النشر  رويترز

أعلنت شركة قطر للطاقة يوم الأحد قرار الاستثمار النهائي بخصوص مجمع للبتروكيماويات في راس لفان، بقيمة ستة مليارات دولار بالتعاون مع شيفرون فيليبس للكيماويات.

ويضم المجمع، الذي يُتوقع أن يكون الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، وحدة لتكسير الإيثان بقدرة 2.1 مليون طن من الإيثيلين سنويا. ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في المجمع عام 2026.

وقال رئيس شركة قطر للطاقة سعد الكعبي، إن مجمع البتروكيماويات المتكامل سيضم أيضا وحدتين لمشتقات البولي إيثيلين عالي الكثافة، بطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 1.7 مليون طن سنويا.

ويبرز المشروع، الذي أُعلن عنه أول مرة في عام 2019، جهود الدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط، للتوسع في مجال البتروكيماويات المُستخدمة في إنتاج البلاستيك ومواد التعبئة والتغليف، بهدف فتح أسواق جديدة وإيجاد مصادر دخل جديدة بخلاف تصدير النفط الخام والغاز الطبيعي.

وبموجب الاتفاق المبرم يوم الأحد، فإن شركة قطر للطاقة الحكومية ستمتلك 70% من المشروع بينما تمتلك شركة شيفرون فيليبس للكيماويات 30%. وقال الكعبي: "يمثل هذا (المشروع) أكبر استثمار على الإطلاق لشركة قطر للطاقة، في قطاع البتروكيماويات في قطر".

وأضاف الكعبي قوله إن المجمع الذي يقع في مدينة راس لفان الصناعية، يمثل "علامة فارقة مهمة" في استراتيجية قطر التوسعية في مجال البتروكيماويات. وستتضاعف الطاقة الإنتاجية من الإيثيلين في قطر، التي تُعد أحد أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، إلى المثلين بفضل المجمع الجديد. وسيرتفع إنتاج البوليمر المحلي في قطر أيضا من 2.6 مليون طن إلى أربعة ملايين طن سنويا.

وتعمل قطر، وهي واحدة من أكثر الدول المؤثرة في أسواق الغاز الطبيعي المسال في العالم، على توسيع حقل غاز الشمال الذي سيزيد قدرتها على الإسالة، من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليونا بحلول عام 2027.

المصادر الإضافية • رويترز