فيديو

euronews_icons_loading
سياح أمام برج إيفل في باريس.

بدون تعليق: خيبة أمل السياح في باريس بسبب عمليات "ترميم" المعالم التي تفسد صور "سيلفي"

"إنه لأمر مخز"، بهذه العبارة يصف السياح في باريس عطلتهم في مدينة الأضواء. في الوقت الذي يمكن للسائحين العودة أخيرًا إلى باريس بعد عامين من الوباء، يشعر الكثيرون بخيبة أمل بسبب العديد من المعالم الأثرية التي تخضع لعمليات ترميم في العاصمة. أمام برج إيفل أو نوتردام أو القصر الكبير، يشتكي السياح من السياج الخشبي أو اللوحات الإعلانية التي تفسد صور السيلفي التي توثق عطلتهم.