عاجل

عاجل

التعليم الإيجابي

 محادثة
تقرأ الآن:

التعليم الإيجابي

التعليم الإيجابي
حجم النص Aa Aa

هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن التعليم الإيجابي نهج يمكن أن يساعد على التقليل من القلق وتعزيز الثقة بالنفس ومساعدة الشباب على تحقيق المزيد
في المدرسة.

استراليا: التأمل للإحساس بالسعادة

نتعلم أفضل إن كنا سعداء. منذ العام 2008 مدرسة Geelong Grammar في أستراليا تمارس التعليم إلإيجابي من خلال الجمع بين التدريس
وعلم النفس الإيجابي.

المناهج مستوحاة من عمل الرائد في هذا المجال، مارتن سليغمان، من جامعة ولاية بنسلفانيا. المدرسون يتدربون على كيفية تحديث المهارات والقيامِ ببحوث جديدة. في البرنامج، الكثير من المعلمين يلجأون إلى التأمل. كممارسة منتظمة ، الطلاب يتأملون في بداية كل درس. خاصة في الامتحانات، حيث يتأمل الطلاب لمدة عشر دقائق قبل المباشرة. على الرغم من حداثة الأبحاث أولياء أمور الطلاب يقولون إن نتائج التعليم الإيجابي واضحة.

ألمانيا: تعليم السعادة

في مدرسة Lerchenfeld في هامبورغ الطلاب يتعلمون كيفية الشعور بالسعادة. انه موضوع يدرس في أكثر من 100 مدرسة ألمانية. السعادة ، وفقاً للمدرسين ، مكسب ضروري لمواجهة الضغوط والإجهاد في المدرسة. المناقشات الجماعية تدور حول كل ممارسة. المدرسون يتدربون مع متخصصين لتعليم جميع الفئات العمرية في هذه المدرسة .

في أحد الصف، الطلاب الأصغر سناً يرسمون ما يتبادر إلى ذهنهم، الهدف هو كيفية التعريف بأنفسهم في المجموعة واحترام الآخر.

بوتان: السعادة الوطنية الشاملة

بوتان، المملكة الصغيرة الواقعة في جبال الهيمالايا اول من طبق مشروع السعادة القومية الشاملة (GNH). انها فلسفة تعزز السعادة والرفاه الروحي للمواطنين
بدلا من التقدم المادي. مدرسة Woochu Lower ‘ في بارو، واحدة من المدارس الرائدة في تعليميها. انها مدرسة نموذجية تعلم الطلاب قيمة التمتع بصحة فكرية سليمة يمكن تطويرها ليُصبحوا مواطنين منتجين وسعداء.

في الفصول الدراسية، بالإضافة إلى الكتب المدرسية المقررة ، الطلاب يتعلمون التأمل للشعور بالراحة والاسترخاء الذهني.

يتم تعليم الطلاب القيم الإنسانية الأساسية كالتقاسم، واحترام البيئة، والخدمات المجتمعية .

بعض الدول إستلهمت هذه الفكرة لتطبيقها ، من بينها فنلندا.

Learning World Facebook

Learning World Twitter