لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كارثة بوبال الصناعية على الشاشة الكبيرة

كارثة بوبال الصناعية على الشاشة الكبيرة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ثلاثون عاما مرت على كارثة مدينة بوبال الهندية التي تعد من أسوأ الكوارث الصناعية في التاريخ، حينها حصل انفجار في مصنع المبيدات الحشرية لشركة يونيون كاربايد الأمريكية، ما أدى إلى انتشار غاز سام في الجو أسفر عن مقتل آلاف الأشخاص.

المخرج الهندي رافي كومار، يعتقد أنه حان الوقت لتقديم هذه القصة الحزينة على الشاشة الكبيرة.

يقول المخرج:” بوبال لم تغب عن ضمائرنا خلال الثلاثين عاما الماضية.
أعتقد أن الوقت مناسب الآن لرواية القصة لأنه مر عليها وقت طويل..
هناك إذن هذه المسافة العاطفية التي تجعلنا تقديم القصة من وجهة نظر موضوعية.”

الممثل الهندي راجبال ياداف المعروف بأدواره الكوميدية ، نجده يتقمص في هذا الفيلم دور عامل في مصنع المبيدات يونيون كاربايد في بوبال.

يقول هذا الممثل:“ما وجدته مثيرا للإهتمام حقا، هو أن صناع الفيلم قدموا الحادث بأكمله من خلال عيون زوجين فقيرين يعمل أحدهما في المصنع.”

الممثلة الهندية تانيشتا شاتريج ، هي من تقمصت دور زوجة عامل في المصنع المنكوب.

تقول هذه الممثلة: كلنا نملك هذه الرغبة في الربح والمال وأعتقد أن الصورة أكبر هنا. الفيلم مهم جدا بالنسبة لي لأنه لا يترك هذا السؤال حبيسا في ذهنك، نعم للأعمال والتجارة والربح ولحياة أفضل لكن بأي ثمن؟”

الأرقام الرسمية تشير إلى وفاة أكثر من خمسة آلاف شخص جراء هذه الكارثة، لكن النشطاء يؤكدون مقتل حوالي خمسة وعشرين ألف شخص في السنوات التي تلتها ، بعد إصابتهم بأمراض قاتلة.