عاجل
This content is not available in your region

تضاؤل الآمال في العثور على أفراد طاقم سفينة غرقت قبالة سواحل اسكتلندا

محادثة
تضاؤل الآمال في العثور على أفراد طاقم سفينة غرقت قبالة سواحل اسكتلندا
حجم النص Aa Aa

تضاؤل الآمال في وجود ناجين من حادث غرق سفينة الشحن القبرصية، التي غرقت على ما يبدو بسبب سوء الأحوال الجوية. عمليات البحث توقفت بسبب إنعدام الرؤية. السفينة “سيمفورد“، التي تنقل الاسمنت، ويبلغ طولها ثلاثة وثمانون مترا، غرقت على بعد حوالى خمسة وعشرين كيلومترا قبالة ويك شمال شرق اسكتلندا. وقد شاهدتها عبارة قرابة الساعة الثانية والنصف زوالا بالتوقيت العالمي.

“لقد قاموا بتغطية حوالي مائتي ميل مربع حول بنتلاند فيرث والمنطقة المحيطة بها بحثا عن أي أثر للطاقم أو القوارب أو حتى حطام السفينة، من الواضح أن هناك مشكلة واحدة في هذه اللحظة وهي برودة الطقس وأي شخص في الماء سيشعر بالبرد بسرعة كبيرة“، قالت أليسون ليفيت من جمعية الانقاذ في عرض البحر.

ويتألف طاقم السفينة من سبعة بولنديين وفيليبيني وكانت السفينة تحمل ألفي طن من الإسمنت من الدانمارك بإتجاه ميناء ليفربول. ويشارك عدد كبير من زوارق الانقاذ بالإضافة إلى سفن أخرى ومروحيات في عمليات البحث التي تستأنف حالما تسمح الظروف الجوية. ركاب سفينة أخرى مروا بالقرب من السفينة المنكوبة.

“عندما اقتربنا، أدركت أنه توجد كتلة كبيرة في الماء وتيقنت أنّ الأمر يتعلق بسفينة انقلبت، قمنا بالمرور على مقربة منها لمعرفة ما إذا كان هناك أشخاص أو حطام. ولكن لم نجد شيئا“، قال شاهد عيان. أما إحدى السيدات فقالت: “كان الأمر سريعا جداً انطلاقا من بداية بحثهم حول ما حدث بسرعة ولكن للأسف، كان هناك القليل من الحطام في الماء ولكن لا علامة لوجود أي ناجين في تلك النقطة. لذا فالأمر محزن جدا”.
لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox