لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قضية حقوق المرأة تهيمن على حفل افتتاح مهرجان لندن السينمائي

قضية حقوق المرأة تهيمن على حفل افتتاح مهرجان لندن السينمائي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

افتتاح مهرجان لندن السينمائي في دورته التاسعة والخمسين، رافقته هذا العام مظاهرة نسائية، قبيل عرض فيلم “سفرجيت” الذي يتطرق إلى
كفاح الحركة النسوية البريطانية، للمطالبة بمنح المرأة حق التصويت في مطلع القرن العشرين.

المتظاهرات، رفعن شعارات داعية لدعم ضحايا العنف الأسرى فى بريطانيا، فيما افترشن أخريات السجاد الأحمر، أثناء مرور نجمات الفيلم وفي مقدمتهم ميريل ستريب وهيلينا بونهام كارتر، التي اعتبرت المظاهرة ردا مثاليا على رسالة الفيلم.

الممثلة هيلينا بونهام كارتر:“هذا بالضبط ما يثيره الفيلم، إذا كان لديك صوت، إذا كنت تريد شيئا ما أن يحدث، سيكون لديك الشجاعة للإستلقاء على الأرض مثلما تفعلن أو الوقوف أوالقيام بأي شيء من أجل ما تؤمن به.”

وتضيف الممثلة آن ماري داف:“قدمنا ​​فيلما سياسيا، لما لا يكون هناك نشاط سياسي على السجادة الحمراء ، إنه احتجاج معقول، إنها مظاهرة نسوية وهذا مجال مناسب لإسماع أصواتهن، أعتقد أنهن قويات بما فيه الكفاية للقيام بذلك هنا.”

تضيف الممثلة كاري موليجان:“أعتقد أنه شيء رائع، أعتقد أن هذا هو بالضبط ما نسعى إليه من خلال هذا النوع من الأفلام، لذلك نحن متحمسون جدا للمظاهرة. الناس سيشاهدون الفيلم أو سيسمعون عنه وسيلهمهم لإتخاذ قرارات يؤمنون بها.”

فيلم “سوفرجت” لمخرجته سارة غافرون، يعود بنا إلى
نضال رابطة النساء الاجتماعية والسياسية في بريطانيا من أجل حصول المرأة على حقوقها السياسية كاملة.