لندن تستضيف قمة عالمية ضد الفساد

لندن تستضيف قمة عالمية ضد الفساد
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

افتتحت في العاصمة البريطانية لندن قمةُ مكافحة الفساد التي تشارك فيها أربعون دولة. وتأتي غداة تصريح سُرِّب عن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وصَفَ فيه

اعلان

افتتحت في العاصمة البريطانية لندن قمةُ مكافحة الفساد التي تشارك فيها أربعون دولة. وتأتي غداة تصريح سُرِّب عن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وصَفَ فيه نيجيريا و أفغانستان كـ “أكثر دول العالم فساداً”. إلا أن مضيف القمة عاد و أشاد بحضور زعيمي هاتين الدولتين. وقالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية إن “الزعيمين دُعيا إلى القمة لأنهما يقودان الحرب ضد الفساد في بلديهما. وبريطانيا تقف كتفا بكتف معهما في جهودهما”.

السلطات في جزيرة جرسي التابعة للتاج البريطاني رحبت بالقمة. السيناتو فيليب أوزوف، الذي كان قد شغل منصب ووزير الثروة في السابق قال: “أي شخص يريد أن يفتح حساباً مصرفياً في جرسي، فإن المعلومات يتم نقلها بشكل تلقائي سنوياً إلى مصلحة الضرائب في بلاده. لذا لايوجد أماكن للتهرب. ولايمكن القول بأن جرسي ملاذٌ ضريبي. هذا أصبح جزءً من الماضي.”

لكن هذا الرأي لايتفق معه بعض المختصين. أستاذ الاقتصاد السياسي الدولي في جامعة مدينة لندن ريتشارد مورفي: “الملاذ الضريبي يخلق تشريعات لمصلحة أناس لايسكنون فيه، ويؤمن ستار من السرية لهؤلاء الأشخاص كي لايتم التعرف عليهم. كهذا نعرّف الملاذ الضريبي. وهذا ماتقوم به جرسي، معدل ضرائب منخفض يخدم الأشخاص الذين لايتواجدون على الجزيرة، بهدف تقويض النظام الضريبي لبلدان أخرى.”

قمة مكافحة الفساد تستمر يوماً واحداً، من المنتظر أن ينتج عنها توقيع “أول إعلان عالمي ضد الفساد”. فبحسب بيان القمة، فإن الفساد يقف حائلاً دون “مكافحة الفقر، وتشجيع الازدهار، ومكافحة الإرهاب والتطرف”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدّة بريطانية تحيك مجسمات من الصوف لمعالم شهيرة

شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تحقق في هجوم استهدف مذيعا تلفزيونيا إيرانيا في لندن

400 إمام بريطاني يوقعون على خطاب يرفض تعريف الحكومة الجديد لمفهوم "التطرف"