لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

موسكو: لا القوات الروسية ولا دمشق قصفوا القافلة الإنسانية

 محادثة
موسكو: لا القوات الروسية ولا دمشق قصفوا القافلة الإنسانية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الأمم المتحدة تعلق عملية إرسال قافلات المساعدات الإنسانية إلى سوريا بعدما تعرضت قافلة في بلدة أورم الكبرى في حلب مساء الأثنين، بعد ساعات من إعلان انتهاء الهدنة من طرف دمشق، إلى قصفٍ مجهول المصدر يُعتقَد أن يكون روسيًا أو سوريًا نظاميًا، أدى إلى مقتل نحو عشرين من مرافقي القافلة على الأقل والإضرار بثماني عشرة شاحنة من الشاحنات الثلاثين التي شكَّلت البعثة الإنسانية.

موسكو قالت بعد تحقيقها في الحادث لا القوات الروسية ولا نظيرتها السورية قصفت القافلة الإنسانية، فيما عبَّرتْ واشنطن عن “استيائها“، على حد تعبير السلطات الأمريكية التي أوضحت على لسان وزير خارجيتها جون كيري إنها “ستُعيد النظرَ” في إمكانية تعاونها مستقبلاً مع موسكو في الملف السوري. وأكدت دمشق، من جهتها، أنها لم تقصف القافلة.

وزير الشؤون الخارجية الامريكي جون كيري قال مُعلِّقًا على الحادث:

“الشيء المهم هو أن الروس بحاجة إلى التَّحَكُّم في الأسد الذي يقصف دون تمييز كما هو واضح، بما في ذلك القوافل الإنسانية. فلننتظر ونتابع الوقائع ونرصدها. نحن بحاجة لنعرف أين نحن، بعدها نَحْكُم”.

كيري أوضح أن وِجهة القافلة الإنسانية كانت، على حد قوله، “معروفة للنظام السوري وروسيا، ومع ذلك فإن هؤلاء العاملين في الإغاثة قُتِلوا وهُم يحملون المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري”.

المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارِض أعلن من مقره في بريطانيا أن متطوعين ناشطين ضمن الهلال الأحمر العربي السوري وسائقين لقوا حتفَهم في القصف الذي تعرَّضتْ له القافلة الإنسانية.

المأساة السورية قتلت منذ بدايتها أكثر من ثلاثمائة ألف شخص، ونهايتُها لا تبدو بعد قريبة.