لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نجمة الفن السابع "ميريل ستريب" تنتقد خطابات "دونالد ترامب" المعادية للأجانب

 محادثة
نجمة الفن السابع "ميريل ستريب" تنتقد خطابات "دونالد ترامب" المعادية للأجانب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في عمر السابعة وستين تستمر نجمة السينما الأميركية، ميريل ستريب، بحصد أرفع جوائر الفن السابع بنيلها، الأحد، جائزة “غلودن غلوب“، عن مجمل مساهماتها الفنية.

جميعنا في الصالة، ننتمي اعتبارا من الآن إلى شريحة المذمومين في المجتمع الأميركي

ميريل ستريب ممثلة أميركية

بعد تسلم الجائزة، انتهزت ستريب الفرصة لتعرج على السياسة، وتنتقد على طريقتها، خطابات الرئيس الأميركي المنتخب حديثاً، دونالد ترامب، دون أن تذكره بالاسم.

ميريل ستريب: “جميعنا في هذه الصالة ننتمي، اعتباراً من الآن، إلى شريحة المذمومين في المجتمع الأميركي. تأملوا في هذه الكلمات: هوليوود، الأجانب، والإعلام”.

وأضافت: “إن هوليوود تتقدم بفضل الغرباء والأجانب، إن طردناهم جميعاً، لن يبقى لنا مانستمتع به إلا كرة القدم والفنون القتالية، التي لا تمثل الفن بمعناه الحقيقي”.

كما ذكّرت ستريب، المولودة في ولاية نيوجرسي، بأن الكثيرين من الحاضرين في حفل توزيع الجوائز، ممن صنعوا أسطورة هوليوود في العالم، هم من أصول أجنبية.

ترامب سارع للرد، قائلاً عبر اتصال هاتفي مع صحيفة أميركية، إنه لم يتفاجأ من انتقاد ستريب له، مشيراً إلى أنه اعتاد على هذا الأمر، من قبل من وصفهم “بالليبراليين من صنّاع الأفلام”.

السخرية من صحافي يعاني من إعاقة حركية


وقالت ستريب، في كلمتها، إن أكثر المواقف التي أثارت انزعاجها “عندما قام الشخص الذي سعى للتربع على أكثر المناصب احتراماً في بلدنا بتقليد مراسل معاق“، في إشارة إلى ترامب، لكن دون أن تذكره بالاسم.

كلمة ستريب أشارت إلى الواقعة التي جرت خلال العام 2015، وسط حشد فى ساوث كارولاينا عندما حرك ترامب ذراعيه، وغير نبرة صوته، مقلداً من يعتقد أنه الصحافي سيرج كوفاليسكى، الذي يعانى من إعاقة حركية.

لكن ترامب نفى مراراً أن يكون قد سخر من الصحافي.

وأضافت ستريب “انفطر قلبي عندما شاهدته، ولا يمكنني نسيان الأمر، لأن هذا لم يكن فيلماً بل مشهداً من الحياة الواقعية”. وتابعت “إن غريزة إهانة الآخرين، عندما تبدر من شخصية عامة.. فإنها بمثابة تبرير للجميع للتصرف بنفس الطريقة”.