لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مكافحة الإرهاب في صلب الرئاسيات الفرنسية

 محادثة
مكافحة الإرهاب في صلب الرئاسيات الفرنسية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

التهديدات الأمنية والحرب ضدّ الإرهاب، في فرنسا، تبرز كمواضيع أساسية في الحملات الانتخابية للمرشحين، قبل 100 يوم من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

القدر التاريخي لفرنسا وألمانيا أن تخوضا المعركة معا لأنهما استهدفتا بنفس الطريقة

إيمانول ماكرون المرشح المستقل للرئاسيات الفرنسية

وزير الاقتصاد السابق، إيمانول ماكرون، الذي نجح بفرض نفسه كمرشح مستقل لا يستهان به، زار، الثلاثاء، موقع الاعتداء على سوق عيد الميلاد وسط العاصمة الألمانية برلين، مؤكدًا على أهمية مكافحة الإرهاب.

من موقع الاعتداء قال ماكرون : “أنا مقتنع بأن القدر التاريخي لفرنسا وألمانيا أن تخوضا هذه المعركة معاً، لأنه قد تم استهدافهما بنفس الطريقة”. وأضاف : “ألمانيا تأثرت بشكل أكبر من فرنسا بمسألة الهجرة، لكن بالتأكيد، التضامنُ بين فرنسا وألمانيا قائم على روح المسؤولية”.

رغم الاستطلاعات التي تظهر تراجعاً طفيفاً في شعبيته، لكن مرشح اليمين المحافظ، فرانسوا فيون، يبدو الشخصية الأكثر صلابة خلال الحملات الانتخابية. ويواجه فيون هجوماً شرساً من قبل اليسار الفرنسي، الذي ينتقد برنامجه الاقتصادي الداعم للشركات، والهادف لخفض النفقات العامة.

وتظهر الاستطلاعات، إلى الآن، إمكانيةَ أن تصل زعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبِن، إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، لكن حظوظها بالنجاح ستكون ضئيلة إن وقفت وجهاً لوجه أمام فيون، بحسب استطلاعات الرأي الأخيرة.

في هذه الأثناء، مايزال المشهد غامضاً في اليسار، إذ يستعد المرشحون السبعة لخوض الانتخابات التمهيدية، التي ستجري في 22 و29 من الشهر الجاري، وستفرز مرشح اليسار إلى الانتخابات الرئاسية.