Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بونْوَا آمون يفوز في الدور الأول للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي الفرنسي

بونْوَا آمون يفوز في الدور الأول للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي الفرنسي
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بُونْوَا آمون الوزير السابق يفوز في الدور الأول للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي الفرنسي للترشح للرئاسيات مُخلفًا وراءه في المرتبة الثانية رئيس الوزراء مانويل فالز وآرْنو دو مونتوبورغ في المرتبة ا

اعلان

الوزير السابق بونوا آمون يفوز في الدور الأول للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي الفرنسي بنسبة تفوق خمسة وثلاثين بالمائة من الأصوات حسب النتائج الجزئية التي أسفرت عنها عملية الفرز بعد إغلاق مكاتب التصويت على السابعة مساء حسب التوقيت المحلي.

بونوا آمون قال مخاطبا الناخبين بعد إعلان النتائج الأولية:

“خلال هذه الحملة، ذهبتُ لملاقاة الفرنسيين في جميع أنحاء فرنسا. واستخلصتُ من تواصلي الكثيف معكم بأن وقت القطيعة مع الوصفات القديمة قد حان، فالسياسة القديمة والحلول القديمة لم تعد ناجعة”.

من جهته قال رئيس الوزراء السابق مانويل فالس، الذي حاز المرتبة الثانية في هذا الدور الأول بقرابة اثنين وثلاثين بالمائة في كلمته بعد إعلان النتائج الأولية:

“حملة جديدة انطلقت هذه الليلة. هناك خيار شديد الوضوح يبرز أمامنا وأمامكم، أعزائي المواطنين، بين الهزيمة المؤكَّدة والفوز الممكن”.

آمون وفالز سيتنافسان في الدور الثاني الأحد المقبل، والفائز سيكون مرشَّح الحزب الاشتركي لخوض غمار الانتخابات الرئاسية بعد ثلاثة أشهر من الآن في مواجهة اليميني فرانسوا فيون.

سبعة مرشَّحين دخلوا هذه المنافسة، من بينهم مانويل فالس وبُونوَا آمون وأرنو دو منتوبورغ، الحائز على ثمانية عشر فاصلة سبعين بالمائة من الأصوات، والذين اعتُبروا ثلاثتُهم الأوفر حظا بالفوز.

قرابة مليونيْ ناخب شاركوا في التصويت في الدور الأول للانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي تحضيرا لاختيار مَن يُمثِّل هذه التشكيلة السياسية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسيرات احتجاجية ضد صعود اليمين تعم فرنسا.. والقضاء يبطل قرار طرد رئيس حزب "الجمهوريون"

أولمبياد ألعاب الفيديو قد ترى النور قريبًا

إيران تفرج عن الفرنسي لوي أرنو الذي سجنته عام 2022