Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد إمام مسجد في الرياض: الداعون للحراك السياسي جماعات ضالة ومنحلة

شاهد إمام مسجد في الرياض: الداعون للحراك السياسي جماعات ضالة ومنحلة
Copyright 
بقلم:  محمد إلهامي مع REUTERS
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied
اعلان

أظهرت لقطات مصورة أحد أئمة المساجد في العاصمة السعودية الرياض وهو يدعو المصلين خلال خطبة صلاة الجمعة إلى عدم الانسياق وراء دعوات التظاهر والمعروفة باسم حراك 15 سبتمبر.

ويقول الامام في الخطبة “إن كل الجماعات التي توجد اليوم وتدعو إلى الحراك السياسي او تسعى إلى الحكم أنها كلها جماعات ضالة منحلة، وياتي على رأسها جماعة الاخوان المسلمين.”

وتأتي دعوات التظاهر بعد اعتقال السلطات السعودية نحو 30 من رجال الدين والمثقفين والنشطاء هذا الأسبوع.

ووجه معارضون من الخارج دعوة لتنظيم مظاهرات بعد صلاة الجمعة لم تستقطب الكثير من الدعم وسط انتشار أمني كثيف.

تأتي الاعتقالات بعد تكهنات واسعة نفاها مسئولون بأن الملك سلمان يعتزم التنازل عن العرش لابنه ولي العهد الأمير محمد الذي يهيمن على الشؤون الاقتصادية والدبلوماسية والسياسة الداخلية.

وسرعان ما ترقى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في المناصب وأعلن عن برنامج إصلاحات بعنوان رؤية 2030 يهدف إلى خفض اعتماد البلاد على النفط وإجراء إصلاحات اجتماعية. لكن منتقدين يقولون إنه لا يبذل ما يكفي من جهد لانتهاج سياسات أكثر تحررا في بلد يتمتع فيه الملك بسلطة مطلقة.

تحظر السعودية الاحتجاجات وكذلك الأحزاب السياسية. ولا تسمح بإنشاء نقابات عمالية كما تخضع الصحف للرقابة ويمكن أن يؤدي انتقاد الأسرة الحاكمة إلى السجن.

تنديد هيومان رايتس ووتش

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش قد نندت في وقت سابق بحملة الاعتقالات التي شنتها السلطات ضد المعارضين.

سلمان العودة وعوض القرني، وهما من أبرز رجال الدين في #السعودية، معتقلان ضمن حملة السلطة المستمرة لقمع المعارضة https://t.co/45rLqXHVPKpic.twitter.com/l4ynus5FfO

— هيومن رايتس ووتش (@hrw_ar) September 15, 2017

وقالت سارة ليا ويتسن مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش “هذه الاعتقالات التي لها دوافع سياسية فيما يبدو هي علامة أخرى على أن محمد بن سلمان غير مهتم بتحسين سجل بلاده في حرية التعبير وسيادة القانون”.

وأضافت المنظمة التي يوجد مقرها في نيويورك أن الاعتقالات “تتناسب مع نمط انتهاكات حقوق الإنسان ضد المناصرين والمنشقين السلميين بما فيها المضايقات والترهيب وحملات التشهير وحظر السفر والاحتجاز والملاحقة القضائية.”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف ينظر رجال دين وشخصيات سعودية وخليجية لدعوات حراك 15 سبتمبر؟

"سيرة".. فرقة روك نسائية سعودية تتحدى قيود المجتمع وتمزج بين التراث والحداثة

تسمم غذائي جماعي في مطعم برغر في السعودية.. وفاة شخص وإصابة 75 آخرين