لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

السلطات الروسية تؤكد أن تحليق المواد المشعة في أوروبا لا يشكل خطورة على البشر

 محادثة
السلطات الروسية تؤكد أن تحليق المواد المشعة في أوروبا لا يشكل خطورة على البشر
حجم النص Aa Aa

قالت السلطات الروسية إن نسبة نظائر الروتينيوم 106 المشعة في الهواء والتي حلقت فوق أجزاء من أوروبا فى أواخر سبتمبر الماضى لم تشكل خطورة على الإنسان.وحسب دراسات علمية فإنه من المحتمل أن يكون المصدر قد جاء من موقع بين الأورال ونهر الفولغا في روسيا.كما من المحتمل أيضا أن يكون مصدر السحابة منشأة نووية إما في روسيا أو في كازاخستان.
السلطات الروسية قالت إنها ليست على علم بوقوع حادث على أراضيها. وكانت الهيئة الألمانية للوقاية من الإشعاع، ذكرت أنه تم العثور في الفترة ما بين 29 أيلول/سبتمبر إلى 3 تشرين الأول/أكتوبر، في عينات الهواء على الأراضي الأوروبية في كل من النمسا وألمانيا آثار الروثينيوم المشع — 106 الذي يمكن أن يشكل خطرا على السكان.

جان فاندي بوت،منظمة السلام الأخضر:
“لو ان الحادث وقع فإنه يشكل خطورة على المستوى المحلي،لنقل بالنسبة لمن يقطنون حول ماياك.. وبما أن الانتشار سيكون على مساحات شاسعة .فعلا،لكن المخاطر غير ذات أهمية هنا في أوروبا الغربية بالنسبة للأشخاص.”

ويستخدم روثينيوم 106 فى البحث الطبى وإعادة تصنيع الوقود النووى وفى بعض الأحيان تشغيل الأقمار الصناعية،

جان فاندي بوت،منظمة السلام الأخضر:
“في معظم الأحيان، يستخدم روثينيوم 106 في الأغراض الطبية،والمعروف بشكل كبير هو علاج السرطان،ومن بين الفرضيات أن يكون مصدرا قد ذاب في وحدة مكان به تدوير المعادن،على سبيل المثال هذا تفسير يشرح كيف تمكنت كمية كبيرة من الروثينيوم، من أن تفرض نفسها”.
تقريرأنتجه للنشرة الدولية-عيسى بوقانون