لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

نائبات يلعبن كاندي كراش ويتابعن تويتر أثناء خطاب ترامب أمام الكونغرس

 محادثة
نائبات يلعبن كاندي كراش ويتابعن تويتر أثناء خطاب ترامب أمام الكونغرس
حجم النص Aa Aa

التقطت الكاميرات صور لإحدى النواب الديمقراطيين في الكونغرس وهي منهمكة باللعب على هاتفها النقال أثناء إلقاء الرئيس ترامب خطاباً عن تغيير وضع أميركا في التجارة الدولية.

وأثناء إلقاء ترامب لخطابه، كانت بريندا لورانس، النائب عن ولاية ميشيغان، تلعب "كاندي كراش" على هاتفها.

Trump gives his first State of the Union address

President Trump delivered his first State of the Union address Tuesday in Washington D.C. Mr. Trump laid out his plan for family-based immigration and pledged to make America "great again for all Americans." He also touched upon tax reform and job creation. Watch his remarks.

 والتقط مصَوّرٌ Getty Images صورا لورانس أثناء لعبها على هاتفها في الساعة 9:42 مساء الثلاثاء 30 يناير/كانون الثاني الماضي، حينما كان ترامب يقول إن "عصر الاستسلام الاقتصادي انتهى تماماً. من الآن فصاعداً، نتوقع أن تكون العلاقات التجارية عادلة، والأكثر أهمية، أن تكون متبادلة".

ومن ناحيتها، كانت بوني واتسون كولمان، النائب عن ولاية نيوجيرسي، تقرأ تعليقات على تغريدة لها على "تويتر" بشأن نزعة الرئيس القومية، وكتبت: "لا أشارك نفس المشاعر مع الرئيس ترامب والقوميين البيض الذين أحاط نفسه بهم، لا تنخدعوا بالكلمات التي كُتبت له. نعلم جميعنا ما يخفيه قلبه.

أما جويس بيتي، النائب عن أوهايو، فكانت تتفقد بياناً صحفياً مقترحاً كردِّ فعل على خطاب ترامب، في اللحظة التي وصل فيها بالكاد إلى ثلث خطابه، بحسب صحيفة نيويورك بوست الأميركية.

من جهتها، سألت صحيفة داليلي ميل البريطانية متحدثاً باسم بيتي، والذي أكد أنها قرأت خطاب ترامب بأكمله سابقاً، مؤكداً أنها لم تكن تفعل أي شيء خارج عن المألوف.

كما سألت متحدثةً باسم لورانس، والتي قالت إنها "تحضر فعالية" ولا يمكن الوصول إليها، بينما لم تقدِّم أي توضيح للصحيفة البريطانية التي أشارت إلى أن راتب أعضاء الكونغرس يصل إلى 174 ألف دولار سنوياً.