عاجل

عاجل

الوليد بن طلال يكشف النقاب عن صفقة إطلاق سراحه من فندق الريتز

 محادثة
تقرأ الآن:

الوليد بن طلال يكشف النقاب عن صفقة إطلاق سراحه من فندق الريتز

الوليد بن طلال يكشف النقاب عن صفقة إطلاق سراحه من فندق الريتز
حجم النص Aa Aa

لأول مرة منذ إطلاق سراحه بعدما قضى 83 يوماً رهن الاحتجاز بفندق ريتز كارلتون بالعاصمة السعودية الرياض، الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال يتحدث لوكالة بلومبرغ عن الاتفاقية التي وقعها مع الحكومة السعودية من أجل إنهاء حبسه.

وأصر الوليد على وصف ما وقعه مع الحكومة السعودية باتفاقية تفاهم بين الطرفين، مشدداَ على أنه لم يكن متهماً أو يقر بذنب ما حتى يضطر لتوقيع تسويه مع الحكومة.

وقال الوليد: "من المهم جداً ان أقول إنه لم توجه لي أية تهم ولم يكن هناك اعتراف بأي ذنب".

وأضاف الوليد: "كل النقاط المتعلقة بسوء التفاهم الذي حدث وبتبرئة ذمتي تم إقرارها بوضوح بالاتفاقية الموقعة بيني وبين الحكومة".

فيديو: الوليد بن طلال في جولة داخل مقر احتجازه بالريتز كارلتون الرياض

ورفض الوليد الإجابة على أسئلة بلومبرغ المتعلقة بفحوى الاتفاقية التي وقعها، قائلاً إن ما تم الاتفاق عليه يظل أمرا سريا بينه وبين الحكومة السعودية والملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن الوليد تخلى للحكومة السعودية عن ما قيمته ستة مليارات دولار من ثروته البالغة أكثر من 17 مليار دولار من أجل إطلاق سراحه، وهو ما رفض الوليد نفيه أو تأكيده خلال المقابلة الصحفية مع بلومبرغ.

للمزيد اقرأ:

محمد بن سلمان يجني 106 مليار دولار من الحملة على الفساد

مزاعم تعذيب المحتجزين

وكان الوليد بن طلال ضمن 381 شخصية تم احتجازهم بفندق ريتز كارلتون في تشرين الثاني-نوفمبر الماضي ضمن حملة السلطات السعودية ضد الفساد.

وقالت تقارير صحفية أبرزها تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن عدداً من المحتجزين عُذِبوا وقُتل أحدهم خلال فترة حبسهم بالفندق.

ولكن الوليد قال إنه لم يتعرض لأي تعذيب خلال فترة حبسه، بل أكد على أن جميع وسائل الراحة كانت متوفرة له بالجناح الفخم الذي احتُجِز به، والذي تزيد مساحته عن أربعة آلاف قدم مربع.

إقرأ أيضاً: نيويورك تايمز: سجناء الريتز بالسعودية تعرضوا للتعذيب وقُتِل أحدهم

وقال الوليد: "لربما حاول أحد المحبوسين الهرب أو أقدم على فعل شيء جنوني فتم السيطرة عليه بطريقة ما، ولكنني أؤكد أنه لم يكن هناك تعذيب منهجي للمحتجزين بالفندق".

ولم يُسمح للوليد أو أي من المحتجزين بالحديث لبعضهم البعض خلال فترة الحبس، ولكن الأمير سُمح له بإجراء اتصالات هاتفية دورية لأفراد عائلته والرئيس التنفيذي لشركته "المملكة القابضة"، بالإضافة للسكرتير العام لمنظمته، وهي اتصالات يقول الوليد إنها كانت في الأغلب مراقبة من قبل السلطات.

العلاقة مع ولي العهد

الوليد بصحبة الملك سلمان بعد خروجه من الريتز

وقال الوليد لبلومبرغ إن احتجازه بواسطة عمه الملك سلمان وابن عمه ولي العهد لم يكن أمراُ يسهل تقبله في البداية، إلا أن مشاعره تغيرت عقب إطلاق سراحه.

وقال: "بعد خروجي من الاحتجاز، أقسمت للعاملين بشركتي والمقربين مني بأنني أشعر براحة نفسية تامة وأنني لا أحمل أي ضغينة أو مشاعر سيئة على الإطلاق".

الوليد بن طلال ينفي تعرضه للتعذيب ويقول سأنسي وسأسامح

وشدد الوليد على العلاقة الوطيدة التي تجمعه بولي العهد محمد بن سلمان على الرغم من واقعة الاحتجاز، حيث قال إنه لا تمر بضعة أيام دون تبادلهما للرسائل النصية.

وقال: "قد يكون هذا صادماً للبعض، ولكن علاقتي بولي العهد أصبحت أقوى... أنا رجل قومي ووطني وأثق وأؤمن ببلدي. لذلك لن أدع مجالاً لخلق ضغائن أو ثأر بيني وبين عمي وابن عمي وبلدي وشعبي".