لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

روسيا تطلق محطة نووية عائمة.. ودعاة البيئة يحذرون من مخاطرها الكارثية

 محادثة
محطة الطاقة النووية الروسية العائمة أكاديميك لومونوسوف
محطة الطاقة النووية الروسية العائمة أكاديميك لومونوسوف -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

بدأت محطة الطاقة النووية الروسية العائمة "أكاديميك لومونوسوف" أول رحلة بحرية لها متجهة إلى القطب الشمالي، وسط تحذيرات أطلقها حماة البيئة من الآثار الكارثية المحتملة للسفينة العملاقة.

وبدأ السبت سحب السفينة العملاقة من ميناء سان بطرسبرغ، حيث تم تشيدُها وتجهيزها بمفاعلين نوويين، لتتجه إلى بحر البلطيق، ومن ثم إلى الطرف الشمالي من النرويج وصولا إلى ميناء مورمانسك حيث سيتم تزويدها بالوقود.

ومن المقرر أن يتم تشغيل المحطة النووية العملاقة في العام 2019، لدى وصولها إلى سواحل تشوكوتكا في القطب الشمالي، وذلك من أجل توفير الطاقة لمدينة ساحلية ومنصات النفط في تلك المنطقة.

ويبلغ طول السفينة 144 مترا، بعرض 30 مترا، وارتفاع 10 أمتار، ويشرف على تشغيلها وتسيرها طاقم مؤلف من 69 شخصا.

وقد انتُقد هذا المشروع على نطاق واسع من قبل دعاة حماية البيئة، ووصفتها جمعية "غرينبيس" بأنها "تشرنوبيل عائم"، في إشارة إلى "مفاعل تشيرنوبل" بأوكرانيا الذي شهد كارثة نووية ضخمة في العام 1986، تسببت في وقوع عدد من القتلى والجرحى، بالإضافة إلى تهجير مدينة بأكملها بسبب التلوث الإشعاعي.

للمزيد:

يشار إلى أن روسيا تسعى إلى استخراج النفط والغاز الموجود في سيبيريا، وتحاول أن تسبر الثروات النفطية الموجودة تحت البحر في القطب الشمالي.