قانون أمني جديد في تركيا بعد رفع حالة الطوارئ في البلاد

قانون أمني جديد في تركيا بعد رفع حالة الطوارئ في البلاد
Copyright 
بقلم:  Euronews مع REUTERS
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قانون أمني جديد في تركيا بعد رفع حالة الطوارئ في البلاد

اعلان

وافق البرلمان التركي في وقت متأخر يوم الثلاثاء على جميع بنود قانون أمني جديد للاستمرار في مكافحة الإرهاب. جاء ذلك بعد رفع حالة الطوارئ الأسبوع الماضي والتي استمرت لمدة عامين في أعقاب الانقلاب الفاشل.

وسيمنح القانون الجديد سلطات موسعة لحكام الأقاليم ويمدد فترات الاحتجاز ويتيح إقالة موظفين بالحكومة إذا كانت لهم صلات أو اتصالات بالمنظمات الإرهابية أو ما ينظر إليها على أنها تهديدات أخرى للأمن القومي.

وكان أعضاء البرلمان قد وافقوا على بنود القانون كل على حدة في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء.

ورفعت الحكومة التركية حالة الطوارئ في البلاد في منتصف شهر تموز يوليو بعد إغلاق اثنتي عشرة جمعية وثلاث صحف وقناة تلفزيونية وعزل أكثر من 18 ألف موظف يعملون في القطاع العام بموجب مرسوم قضائي نُشر في الجريدة الرسمية. بالإضافة إلى اعتقال أكثر من 100 ألف للاشتباه بارتباطهم بمحاولة الانقلاب أو بالإرهاب. وكان آخرها 331 شخصا منهم جنود وحرس سواحل وعناصر أمن اعتقلوا مطلع هذا الشهر في عدة عمليات منفصلة.

إقرأ أيضا على يرونيز:

ويتهم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حكومة الرئيس رجب طيب إردوغان [بممارسة انتهاكات لحقوق الانسان](الأمم المتحدة تطلب من تركيا إلغاء حالة الطوارئ ووقف الانتهاكات) عن طريق إعلان حالة الطوارئ بعد محاولة الانقلاب وأصدار أكثر من 20 مرسوما لتمديدها، حيث أدت في أحيان كثيرة إلى تعذيب المعتقلين وإفلات المسؤولين من العقاب والتدخل في شؤون القضاء.

بينما يقول منتقدو أردوغان إنه يستغل محاولة الانقلاب كذريعة لسحق معارضيه. وينفي الرئيس ذلك ويقول إن الإجراءات ضرورية للتصدي لتهديدات للأمن القومي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المعارضة السورية تصدر بطاقات هوية جديدة بدعم من تركيا

إردوغان يصف نتنياهو بـ"هتلر العصر" ويتوعد بمحاسبته

أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران والتزموا الصمت عند استهداف قنصليتها