عاجل

عاجل

كيف تحولت رسائل كاذبة على واتساب إلى سبب لعمليات إعدام خارج القانون بالهند؟

 محادثة
تقرأ الآن:

كيف تحولت رسائل كاذبة على واتساب إلى سبب لعمليات إعدام خارج القانون بالهند؟

كيف تحولت رسائل كاذبة على واتساب إلى سبب لعمليات إعدام خارج القانون بالهند؟
@ Copyright :
REUTERS/Danish Siddiqui
حجم النص Aa Aa

لا تزال ظاهرة تنفيذ حكم الإعدام خارج إطار القانون تلقي بظلالها على الوضع في الهند حيث أكدت السلطات الهندية أنها تكافح من أجل وضع حدّ لهذه الظاهرة التي تسببت منذ حوالي أسبوعين بمقتل شاب يعمل في مركز الاتصالات. ووقع الحادث في قرية موركي الصغيرة جنوب البلاد، وقد وصفت الشرطة ما حدث بالحملة الإرهابية التي لم يسلم منها حتى رجال الشرطة الذين حاولوا إنقاذ أشخاص تعرضوا إلى هجوم من قبل سكان القرية، الذين اتهموا الشباب بمحاولة اغتصاب الأطفال.

وحاول أفراد الشرطة في الثالث عشر من هذا الشهر إنقاذ مجموعة تتكون من أربعة رجال من أيدي أكثر من 200 شخص، إذ قال مسؤول فريق الشرطة: "حاولنا جاهدين وقفهم، لكنهم لم يستمعوا إلى أحد منا".

وأسفر الاعتداء الوحشي عن مقتل محمد عزام، وهو موظف في مجال تكنولوجيا المعلومات، وتعرض الآخرين إلى الضرب المبرح، إضافة إلى إصابة جميع عناصر الشرطة الثمانية إلى جروح.

للمزيد:

واتساب يفرض قيودا على الرسائل بعد استخدامه في جرائم قتل في الهند

اعتقال 25 شخصا في جريمة قتل بسبب أخبار كاذبة على "واتساب"

وجراء هذا الحادث اعتقلت الشرطة الهندية 25 شخصاً شاركوا في تنفيذ حكم إعدام خارج إطار القانون في محمد عزام الذي يبلغ من العمر 32 عاماً بعد انتشار شائعات عن طريق تطبيق واتساب اتهمته بخطف أطفال. ومقتل محمد عزام الذي يعمل كموظف في مركز اتصالات في ولاية كارناتاكا جنوب الهند، هو الأحدث في سلسلة الجرائم التي تشهدها البلاد، والتي أثارتها رسائل كاذبة عن خطف الأطفال انتشرت عن طريق تطبيق "واتساب" المملوك لشركة فيسبوك.

وأشارت تقارير أمنية وأخرى إعلامية بأن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وتعرض أكثر من 12 لهجمات بسبب مثل هذه الشائعات منذ بداية العام. وقد أكد ديليب ساجار، مفتش الشرطة في ولاية كارناتاكا، إن حشداً يضم نحو 50 فردا هاجم عزام وأحد أقاربه بعد أن شوهدا يقدمان الشوكولاتة لأطفال.

وتعتبر الهند أكبر سوق لتطبيق واتساب بأكثر من 200 مليون مستخدم، وقد طلبت وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية من القائمين على تطبيق واتساب هذا الشهر اتخاذ إجراءات للحد من انتشار الرسائل الكاذبة. كما نشر واتساب إعلانات في الصحف الأسبوع الماضي يعلن فيها عن "حملة تعليم" عن كيفية رصد الأخبار الكاذبة، وأضاف أنه سيبدأ كذلك في وضع علامات على الرسائل الذي يجري إعادة إرسالها.

وحسب مصادر متطابقة فقد ذهب الرجال الأربعة من حيدر أباد لإجراء مقابلة خاصة، وفي طريقهم لرؤية قطعة من الأرض كانوا مهتمين بشرائها حصلت الواقعة حيث توقفوا لتناول الشاي بالقرب من مدرسة في قرية موركي ورأوا أطفال المدارس في الساحة، فأعطوهم الشوكولاتة، وفجأة قام أحدهم بالادعاء بأن أحد الغرباء يستميل الأطفال بإعطائهم الشوكولاتة. وعندما استشعر الرجال الأربعة الخطر، قاموا بالفرار بسيارتهم، لكن عدد من الأشخاص أخذوا لهم صورا وتم تعميمها على "واتساب" على أساس أنهم مختطفين للأطفال ويجب إيقافهم، وسرعان ما انتشرت الصور والرسائل بشكل كبير.