عاجل

عاجل

شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة

تقرأ الآن:

شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة

شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة
حجم النص Aa Aa

قتلت الشرطة الإسرائيلية شابا فلسطينيا بدعوى محاولته طعن أحد عناصرها في مدينة القدس المحتلة. وأظهرت لقطات فيديو لحظة محاولة الشاب طعن الجندي الإسرائيلي، قبل أن يطلق على النار.

وتداول مستعملو وسائل التواصل الاجتماعي على فيسبوك لقطات فيديو، تصور اللحظات التي أعقبت قتل الشاب الفلسطيني.

ونشر راديو مرح على فيسبوك مشهدا من موقع الحادث، وقال إن الشاب هو أحمد محاميد، يبلغ من العمر 30 عاما وهو من مدينة أم الفحم في أراضي الثمانية وأربعين.

ومنذ سنة 2015 قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية أكثر من 260 فلسطينيا، بذريعة محاولتهم طعن جنود احتلال أو مستوطنين، بينما قتل الفلسطينيون أكثر من 50 إسرائيليا، في عمليات طعن ودهس وإطلاق نار.

وفي أعقاب الحادث قالت السلطات الفلسطينية إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت المسجد وطردت المصلين من ساحاته مما دفع المصلين لأداء صلاتي المغرب والعشاء خارج بواباته عند باب الأسباط.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) "نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية مواصلة هذه الإجراءات، وعليها إعادة فتح المسجد الأقصى منعاً لتدهور الأمور بشكل لا يمكن السيطرة عليه"، وأضاف "هذا الإجراء هو تصعيد خطير سيؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها".

للمزيد على يورونيوز:

مقتل فلسطينييْن وعشرات الجرحى بالرصاص الإسرائيلي في مسيرات العودة في غزة

محمود عباس يتعهد بإحباط قانون "الدولة القومية" ويصف الإدارة الأمريكية بالكاذبة

أما على الحدود مع غزة، فقد قال مسعفون إن القوات الإسرائيلية قتلت فلسطينيين اثنين وأصابت العشرات خلال احتجاجات على الحدود يوم الجمعة. وبعد تصاعد في المواجهات على مدى أكثر من أربعة أشهر، خففت إسرائيل هذا الأسبوع إجراءاتها على حدود قطاع غزة. وقالت مصر إنها تضع اللمسات النهائية على تفاصيل هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع.

وقال شهود إن قرابة 20 ألف شخص شاركوا في احتجاجات الجمعة التي دارت على بعد بضع مئات من الأمتار من الحدود، وإن عشرات تقدموا لمسافة أقرب ودفع بعضهم إطارات مشتعلة صوب السياج الحدودي، وقال المسعفون إن رجلين قتلا بنيران إسرائيلية وأصيب 270 فلسطينيا على الأقل، 50 منهم بالرصاص الحي، وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات ردت "بوسائل تفريق الشغب" لمنع اخترق الحدود.

وبذلك يرتفع إلى 170 عدد القتلى الفلسطينيين على يد القوات الإسرائيلية منذ بدء الاحتجاجات الأسبوعية في 30 مايو أيار للمطالبة بحق العودة إلى الأراضي التي فقدها الفلسطينيون عند قيام إسرائيل في حرب 1948 وإنهاء حصار قطاع غزة.