عاجل

عاجل

الأمريكيون يعاقبون كيفين سبيسي وفيلمه يحقق 126$ كإيرادات في اليوم الأوّل

تقرأ الآن:

الأمريكيون يعاقبون كيفين سبيسي وفيلمه يحقق 126$ كإيرادات في اليوم الأوّل

كيفين سبيسي
@ Copyright :
ويكيبيديا
حجم النص Aa Aa

يبدو أن شركة الإنتاج التي عملت مع النجم الهوليوودي كيفين سبيسي قد غامرت بخوض تجربة إنتاج فيلم جديد معه، ففي العرض الافتتاحي لفيلمه الأول بعد الفضائح الجنسية التي طالته، سجل شباك التذاكر 126 دولارا فقط كإيرادات.

وبالرغم من وجود أسماء كبيرة تشاركه البطولة مثل أنسيل إيلغورت وتارون إيغرتون، وعرض الفيلم بحوالي 10 مدن أمريكية، وبحسبة رياضية سريعة، بتقسيم مبلغ الإيرادات على عدد المدن التي عرض فيها، فإن مبلغ 12.75 دولارا فقط تم تحصيله من كل سينما أو مدينة تم عرضه فيها، وهذا المبلغ اقل من تكلفة حجز مقعدي سينما في صالات العرض، حيث يصل ثمن الحجز للكرسي الواحد 9 دولارات، بحسب الصحيفة البريطانية، الغارديان.

وبالمقارنة مع فيلمه "Baby driver" عام 2017، والذي لعب فيه سبيسي دور البطولة فقد سجل شباك التذاكر إيرادات تجاوزت العشرين مليون دولار، في الأسبوع الأول للعرض.

وبالرجوع أشهر قليلة إلى الوراء، فقد تم إيقاف مسلسل "House of Cards" عن شبكة "نيت فليكس"، العام الماضي، بعد اعترافات سبيسي، كما تم ازاحته من فيلم " All the Money in the World" حيث تم إعادة تصوير مشاهدته مع الممثل البديل كريستوفر بلومير.

شركة انتاج الفيلم " Billionaire Boys Club" كانت قد صرحت بأنها ستعرض الفيلم قريبا، كون الدور الذي يلعبه سبيسي في الفيلم هو دور صغير، وقالت:" التصريحات التي تخص تصرفات شخص بعينه لم تكن متداولة عندما تم تصوير الفيلم، منذ سنتين ونصف تقريبا، كما أن هذا الشخص يلعب دورا صغيرا في الفيلم، وهذا لا يمنع عرض الفيلم".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

الجدير ذكره أن الفيلم كان قد صُور قبل تصريحات النجم حول مغامراته الجنسية، خلال 30 سنة مضت والتي انتشرت في أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وتابعت الشركة: "نأمل أن يتفهم المشاهدون الموقف، وألا يحكم على شخص وفقا لتصرفاته الخاطئة الماضية، وأن يعممها على بقية النجوم في الفيلم".

وبحسب الغارديان فإن الفيلم سيعاني وقد لا تصل إيراداته للألف دولار خلال الأسبوع الأول، خاصة وأنه لم يتم عرضه في نيويورك أو لوس أنجلوس.

المزيد من wander