عاجل

عاجل

الرياض تلغي خطة طرح "أرامكو"

 محادثة
تقرأ الآن:

الرياض تلغي خطة طرح "أرامكو"

الرياض تلغي خطة  طرح "أرامكو"
حجم النص Aa Aa

قالت أربعة مصادر كبيرة بالصناعة يوم الأربعاء إن السعودية ألغت الطرح المحلي والعالمي لشركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو الذي كان سيعد الأضخم من نوعه في التاريخ.

وقال اثنان من المصادر إنه جرى تسريح المستشارين الماليين للإدراج مع تحول اهتمام السعودية صوب استحواذ مقترح على "حصة استراتيجية" في مُصنع البتروكيماويات المحلي الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).

وقال مصدر سعودي مطلع على خطط الطرح الأولي "قرار إلغاء الطرح اتُخذ منذ فترة، لكن لا أحد يستطيع الكشف عن ذلك، لذا تمضي التصريحات تدريجياً في ذلك الاتجاه .. أولا التأجيل ثم الإلغاء."

وقال مصدر ثان وهو مستشار مالي كبير "الرسالة التي تلقيناها هي أنه لا طرح أولياً في المستقبل المنظور."

ونفى وزير الطاقة السعودي إلغاء الطرح العام الأولي لأرامكو في بيان صدر في ساعة مبكرة من يوم الخميس.

وقال الوزير خالد الفالح في البيان "الحكومة لا تزال ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو السعودية وفق الظروف الملائمة وفي الوقت المناسب الذي تختاره الحكومة".

وأضاف أن الرياض اتخذت إجراءات للاستعداد للطرح وإن التوقيت سيتوقف على عوامل من بينها مناسبة أوضاع السوق لتنفيذ العملية، وكذلك عملية استحواذ محتملة في قطاع أنشطة المصب خلال الأشهر القليلة القادمة.

اقرأ أيضاً:

أرامكو تتفاوض لشراء حصة في رابع أكبر شركة كيماويات في العالم

أرامكو السعودية توقع اتفاقا أوليا بشأن الغاز مع شل

كان الإدراج المقترح للشركة الوطنية العملاقة ركناً من أركان برنامج الإصلاح الذي يتبناه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والهادف لإعادة هيكلة اقتصاد المملكة والحد من اعتماده على إيرادات النفط.

أعلن الأمير عن خطة بيع حوالي خمسة بالمئة من أرامكو في 2016 من خلال إدراج محلي وعالمي متوقعاً أن تبلغ قيمة الشركة تريليوني دولار أو أكثر. لكن عدداً من خبراء القطاع شككوا في واقعية تقييم بمثل ذلك الارتفاع مما عرقل عملية إعداد الطرح الأولي للمستشارين.

وقال مصدر ثالث بالصناعة إن الطرح الأولي أُلغي لكن من الممكن إعادة إحياء الفكرة في المستقبل إذا كان ذلك مناسباً".

وتطلعت البورصات في مراكز مالية مثل لندن ونيويورك وهونغ كونغ لاستضافة الشق العالمي من عملية بيع الأسهم.

وتنافس جيش من المصرفيين والمحامين على الفوز بأدوار استشارية في الطرح الأولي الذي اعتُبر بوابة لصفقات أخرى من المتوقع أن تتدفق من برنامج الخصخصة السعودي واسع النطاق.

وعملت بنوك "جيه.بي مورغان" و"مورغان ستانلي" و"اتش.اس.بي.سي" كمنسقين عالميين ووقع الاختيار على بنكي الاستثمار المتخصصين "مويلس اند كو" و"إيفركور" كمستشارين مستقلين وعلى مكتب المحاماة "وايت اند كيس" كمستشار قانوني .

وكان من المتوقع اختيار مزيد من البنوك لكن موقع مديري الدفاتر ظل شاغراً بشكل رسمي رغم منافسة بنوك على العملية.

ورصدت أرامكو ميزانية لسداد مستحقات المستشارين حتى نهاية يونيو حزيران. وقال أحد المصادر إن تلك الميزانية لم تُجدد.

وقال مصدر رابع وهو مسؤول نفطي كبير "تقرر تعليق عمل المستشارين".

للمزيد على يورونيوز:

السعودية تخفض الضرائب على شركات النفط

خالد الفالح وزيرا للطاقة....هل ستتغير سياسة الانتاج النفطي للسعودية ؟