عاجل

عاجل

الصحافية الألمانية التركية تحكي قصة اعتقالها في إسطنبول بعد السماح لها بالسفر

تقرأ الآن:

الصحافية الألمانية التركية تحكي قصة اعتقالها في إسطنبول بعد السماح لها بالسفر

الصحافية الألمانية التركية تحكي قصة اعتقالها في إسطنبول بعد السماح لها بالسفر
حجم النص Aa Aa

وصلت الصحافية الألمانية التركية ميسالي تولو من إسطنبول إلى مدينة شتوتغارت الأحد، بعد أن ألغت تركيا قرارا يحظر عليها السفر أثناء محاكمتها بتهمة الانضمام إلى جماعة توصف بالإرهابية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في تموز عام 2016.

وفي حديثها إلى الصحفيين في مطار شتوتغارت، وصفت تولو كيف اقتحم أفراد مسلحون وملثمون من الشرطة التركية منزلها في منتصف الليل في أبريل - نيسان من العام الماضي، أيقظوا ابنها النائم ووجهوا سلاحاً نحوه ثم قاموا بتفتيش شقتها قبل اعتقالها. تقول تولو "قام هؤلاء الملثمون بتفتيش منزلي لمدة ثلاث ساعات ونصف كان علي خلالها أن أتحمل جميع أنواع الإساءات والتهديدات، تعرضت للإهانة والتهديد طوال الوقت".

تولو أضافت أنها ستعود إلى تركيا للمثول أمام المحكمة رغم خوفها من احتمال اعتقالها مرة أخرى، وتعهدت بمواصلة النضال من أجل الإفراج عن المعتقلين في الحملة التي تشنها الحكومة التركية على معارضين في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة، وأضافت الصحافية "هناك 70 ألف شخص في السجون، لايمكنني أن أكون سعيدة حقا بترك البلاد التي كنت فيها مسجونة، لأنني أعرف أن شيئا لم يتغير هناك".

للمزيد على يورونيوز:

طلبت ألمانيا من الحكومة التركية الإفراج عن العديد من مواطنيها وبعضهم من الأصل التركي ، في خطوة اعتبرتها ضرورية من أجل تحسين العلاقات مع أنقرة، وخاصة بعد توتر تلك العلاقات بين دول حلف شمال الأطلسي - الناتو بعد إدانة ألمانيا اعتقال تركيا لنحو 50 ألف شخص وإقالة وطرد 150 ألف آخرين من عملهم، بمن فيهم مدرسون وقضاة وجنود.

وبدأت العلاقات تشهد تحسنا في الأشهر الأخيرة بعد أن أفرجت تركيا عن الصحافي الألماني التركي دنيز يوسيل شهر فبراير - شباط الماضي. بينما تعاني تركيا من هبوط حاد بقيمة عملتها بلغ نحو 40 بالمئة منذ بداية العام نتيجة مخاوف بشأن تأثير أردوغان على السياسة النقدية في البلاد وتفاقم الخلاف الدبلوماسي مع الولايات المتحدة.