عاجل

عاجل

شركتان مغربيتان لمنتجات الألبان والمياه تشعران بأثر حملة مقاطعة

تقرأ الآن:

شركتان مغربيتان لمنتجات الألبان والمياه تشعران بأثر حملة مقاطعة

حجم النص Aa Aa

من أحمد الجشتيمي

الرباط (رويترز) - أظهرت أرقام نشرت هذا الأسبوع أن حملة مقاطعة أطلقها مستهلكون في المغرب قبل أشهر كان لها تأثيرها على شركتي سنطرال دانون لمنتجات الألبان وأولماس للمياه المعدنية المتخصصة في تعبئة المياه.

وأشارت نتائج أعمال الشركتين أن أرباحهما في النصف الأول من العام تلقت ضربة قوية بسبب المقاطعة التي دشنها مستهلكون على فيسبوك في العشرين من أبريل نيسان للاحتجاج على أسعار منتجات الشركتين وأيضا محطات وقود افريقيا التابعة لمجموعة أكوا المملوكة لوزير الزراعة عزيز أخنوش.

وتحولت سنطرال دانون، الوحدة التابعة لمجموعة دانون الفرنسية لمنتجات الألبان، إلى خسارة بلغت 115 مليون درهم (12.2 مليون دولار) في النصف الأول من العام بالمقارنة مع أرباح قيمتها 56 مليون درهم في نفس الفترة من العام الماضي.

وأجبرت المقاطعة شركة منتجات الألبان على خفض كمية الحليب التي تقوم بجمعها من المزارعين المحليين والاستغناء عن 886 عاملا كانوا يعملون بعقود مؤقتة. وكانت الشركة قالت في تحذير بشأن الأرباح صدر في يونيو حزيران إن خسائرها في النصف الأول قد ترتفع إلى 150 مليون درهم.

وقالت شركة أولماس للمياه المعدنية إن صافي الربح العائد للمساهمين في النصف الأول هبط 87.9 بالمئة إلى 9.74 مليون درهم.

وعزت الشركة الانخفاض إلى المقاطعة التي استهدفت علامتها التجارية الرئيسية "سيدي علي" للمياه المعبأة.

وفي بيان صدر في مايو أيار، قالت الشركة إن أسعارها عادلة ودعت الحكومة لخفض الضرائب.

ونتائج النصف الأول من العام لمحطات وقود افريقيا غير متاحة. والشركة غير ملزمة بنشر نتائج أعمالها لأنها غير مدرجة في البورصة.

ومن ناحية أخرى، عبًرت الحكومة المغربية عن مخاوف من أن المقاطعة قد تكون رادعة للمستثمرين الأجانب.

وتظهر بيانات رسمية أنه في الاثني عشر شهرا حتى أغسطس آب، انخفضت الاستثمارات الأجنبية المباشرة 18.6 بالمئة على أساس سنوي إلى 14.6 مليار درهم.

وأثارت المقاطعة دعوات لتحديد سقف لأسعار الوقود وتعزيز القدرة الشرائية للمغاربة وإعادة تفعيل الهيئة التنظيمية المعنية بحماية المنافسة في البلاد.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، خفت الدعوات المؤيدة للمقاطعة على وسائل التواصل الاجتماعي نوعا ما.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة