لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

طرابلس تحصي ضحاياها وسط اتفاق هش لوقف إطلاق النار

 محادثة
طرابلس تحصي ضحاياها وسط اتفاق هش لوقف إطلاق النار
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

عنف يليه وقف لإطلاق النار يليه اختراق للاتفاق. ذلك هو الواقع الذي تعيشه ليبيا منذ سنوات.

أعلن عن وقف جديد لإطلاق النار في العاصمة الليبية طرابلس، بعد قتال عنيف بين ميليشيات مسلحة، وفق السلطات الليبية التي أعلنت أن المليشيات وقعت الاتفاق. وقد رحبت الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة بالاتفاق الذي توسط فيه زعماء القبائل وأعيان محليون.

وكانت المعارك في طرابلس اندلعت في البداية يوم 26 أغسطس الماضي، عندما هاجمت قبائل ترهونة الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس، فتوجهت قوات ثوار ليبيا وكتائب النواسي الداعمة لحكومة الوفاق الوطني (المدعومة من الأمم المتحدة) للدفاع عن المدينة.

للمزيد على يورونيوز:

مصير مجهول لمئات المهاجرين في ليبيا تزامنا مع اتفاق لوقف اطلاق النار

التوصل لهدنة في طرابلس بعد أسبوع من الاشتباكات خلّف دماراً واسعاً

وكانت الاشتباكات اندلعت مرة أخرى الأسبوع الماضي، ما أدى إلى انهيار اتفاق سابق بوساطة من الأمم المتحدة، كان بدأ أول أيلول/سبتمبر الحالي. ويقول واحد من الأهالي إن القناصة كانوا أمام منزله وقد منعوا هروبه، مبينا أنه ومن معه كادوا يموتون جوعا.

وكان 117 شخصا من بينهم مدنيون قتلوا وجرح 404 آخرون في المعارك، فيما اعتبر 22 شصا في عداد المفقودين بحسب وزارة الصحة.

وعلى مدى اليومين الماضيين نزحت 1700 عائلة بسبب تجدد القتال. وتعيش ليبيا في حالة من الفوضى منذ نحو أكثر من سبع سنوات. ويحكم البلاد حاليا سلطتان تتنافسان في طرابلس والشرق الليبي. وكل واحدة تدعمها مجموعة من المليشيات.