عاجل

أمريكية تقاضي فيسبوك وتدّعي أنه سمح بأعمال الاتجار بالجنس

 محادثة
أمريكية تقاضي فيسبوك وتدّعي أنه سمح بأعمال الاتجار بالجنس
حقوق النشر
REUTERS/Robert Galbraith
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فجرت إمرأة من تكساس قضية رأي عام وقررت مقاضاة شركة فيسبوك بتهمة التواطؤ في جريمة اغتصاب وتزعم السيدة أنها تعرضت لها لما كانت تبلغ سن 15 عاما.

وتقول السيدة أنها تعرضت للاغتصاب والضرب وتم الاتجار بها جنسيا وهي في سن الخامسة عشرة من قبل رجل قدم نفسه على "صديق" على موقع التواصل الإجتماعي.

"الضحية" التي قدمت نفسها على أنها تسمى جان دو وتدافع كذلك عن موقع الإعلانات "باكج دوت كوم" المغلق، اتهمت المدراء التنفذيين للشركة بعدم التحقيق في القضية وأكدت أنهم كانوا يعرفون جدا أن منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك تجذب الأشخاص الذين يستغلون القاصرين ويزجون بهم في تجارة الجنس.

المرأة قدمت عريضة الدعوى إلى محكمة مقاطعة هاريس في هيوستن الاثنين وورد فيها أنها كانت "صديقة" على فيسبوك في العام 2012 مع مستخدم بدا وكأنه يعرف العديد من أصدقائها الحقيقيين وقام بمراسلتها عبر الموقع.

أيضا على يورونيوز:

فلاديمير بوتين: الجاسوس السابق سيرغي سكريبال خائن لروسيا

في "رسالة إلى روسيا"..واشنطن تتعهد باستخدام قدراتها السيبرانية بالنيابة عن حلف الناتو

مجلس الشيوخ الكندي يثمن قرار سحب الجنسية الفخرية من أونغ سان سو شي

وتزعم الدعوى القضائية أن صاحبتها تشاجرت في يوم من الأيام مع والدتها فقام هذا الشخص بمواساتها وعرض عليها أن يلقاها في منزله فوافقت. وتضيف العريضة أنها عندما وصلت إلى بيت هذا الشخص قام بضربها واغتصابها والتقط صورا لها نشرها على منصة "باكج دوت كوم" Backpage.com.

وتتهم جان دو في الدعوى القضائية فيسبوك بعدم التحرك وأنه لم يفعل ما يكفي للتحقق من هوية المستخدم. محامو الموقع الأكثر انتشارا في العالم ديفيد هاريس ولوي كوك من مكتب المحاماة سيكو هويلشر هاريس ال. ل. في هيوستن لم يرغبوا في التعليق على القضية.

هذا وقد قد أغلقت الحكومة في وقت سابق من هذا العام موقع "باكج دوت كوم" بعد أن قامت وزارة العدل بالتحقيق في مزاعم بأن الموقع كان يستخدم في المقام الأول لتجارة الجنس.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox