عاجل

عاجل

إتهام ضباط أميركيين في اقتراف أكثر من 400 حالة اغتصاب خلال 9 سنوات

 محادثة
تقرأ الآن:

إتهام ضباط أميركيين في اقتراف أكثر من 400 حالة اغتصاب خلال 9 سنوات

إتهام ضباط أميركيين في اقتراف أكثر من 400 حالة اغتصاب خلال 9 سنوات
@ Copyright :
Own work/ wikimedia
حجم النص Aa Aa

اتهمت إمرة ضابط شرطة أمريكي بإغتصابها أثناء عملية تفتيش مروري هذا الأسبوع. وقامت الشرطة بالقبض على الضابط المدعو رايان ماكلين الذي أنكر التهم الموجهة إليه وقال أنه غير مذنب. هذه الحادثة غير المنفردة في البلاد فجرت قضية خطيرة تتعلق بتسجيل أكثر من 405 اعتداءات جنسية قسرية ارتكبها أعوان الشرطة في الولايات المتحدة في الفترة ما بين 2005 و2013.

ووفقا للبحث الذي أجرته جامعة بولينغ غرين ستيت، وجهت اتهامات بالإغتصاب القسري لضباط شرطة في الولايات المتحدة في 405 قضية اغتصاب بين 2005 و2013 أي بمعدل 45 ضحية في السنة، فيما بلغ عدد القضايا المتعلقة بالملاطفة القسرية للنساء 636 حالة.

ومع ذلك، يقول الخبراء إن هذه الإحصائيات ليست شاملة لأن البيانات المتعلقة بالاعتداءات الجنسية من قبل الشرطة تكاد تكون معدومة.

وفي هذا الإطار قال جوناثان بلانكس، باحث مشارك في مشروع العدالة الجنائية التابع لمعهد كاتو "االمعطيات غير متاحة على الإطلاق".

الباحثون في جامعة بولينغ غرين ستيت BGSU أعدوا قائمة القضايا هذه من خلال توثيق وجمع الحالات التي تورط فيها أعوان شرطة واتهموا في قضايا مماثلة في البلاد وتمت إدانتهم. وخلال عملية الاستقصاء توصل خبراء الجامعة إلى معلومة إدارية داخلية قائمة على دراسة مولتها الحكومة الفدرالية في العام 2016 تحت عنوان "نزاهة الشرطة المفقودة" تكشف أن المشكلات التي يشهدها جهاز الشرطة في الولايات المتحدة لا تقتصر على الاعتداء الجنسي فحسب.

ويضيف الخبراء أنهم لم يتوصلوا من خلال البحث في هذه الدراسة الخاصة بالشرطة إلى إحصائيات شاملة حول "نزاهة الشرطة" والمخالفات والجرائم المرتكبة. لأنه لا يوجد أي كيان حكومي يجمع بيانات عن الضباط الذين يتم اعتقالهم.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

غير أن الباحثين أجزموا على أن "سوء السلوك الجنسي" لدى الشرطة وحالات العنف الجنسي التي ترتكبها الشرطة يشار إليها في كثير من الأحيان على أنها جرائم مخفية، وعادة ما تستند الدراسات المتعلقة بسوء السلوك الجنسي لدى الشرطة إلى عينات صغيرة وأخرى مستمدة من مسوحات ضباط تعرضوا للتهديد لعدم الكشف عن هذه الحالات.

وعن الحالات التي تم عدها من طرف الدراسة الجامعية، قال الخبراء إنهم اعتمدوا بالدرجة الأولى على التقارير الإعلامية المنشورة. وعلى سبيل المثال، كان إحصاء الـ 405 حالات التي وردت في الدراسة الجامعية عن طريق تنبيهات موقع غوغل من خلال البحث بإستخدام 48 مصطلح بحث ومؤشر. الحالات التي تم التوصل إليها بهذه الطريقة تم تتبعها من طرف القائمين على الدراسة من خلال الحكم القضائي الصادر فيها.

وبعد البحث والتحريات قال الخبراء إن أحد أكبر العقبات التي تحول دون توفر إحصائيات تتعلق بحالات الاعتداء الجنسي الذي تمارسه الشرطة هو إحجام الضحايا عن الإبلاغ عن الجريمة. لأنه وبكل بساطة في حالة التعرض إلى الإغتصاب أو التحرش الجنسي من طرف شرطي يجب الإتصال بالشرطة للإبلاغ وإيداع الشكوى وهذه هي المعضلة.