عاجل

عاجل

رسالة إلى موسكو: إنطلاق أضخم مناورات عسكرية لـ"الناتو" في النرويج منذ الحرب الباردة

 محادثة
تقرأ الآن:

رسالة إلى موسكو: إنطلاق أضخم مناورات عسكرية لـ"الناتو" في النرويج منذ الحرب الباردة

رسالة إلى موسكو: إنطلاق أضخم مناورات عسكرية لـ"الناتو" في النرويج منذ الحرب الباردة
حجم النص Aa Aa

تنطلق اليوم الخميس في النرويج أضخم مناورات عسكرية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" منذ انتهاء الحرب الباردة، في رسالة تأكيد على قوة ووحدة الحلف.

المناورات "ترايدنت 18"، والتي تستمر أسبوعين، تتخذ من القطب الشمالي النرويجي ميداناً لها، ويشارك فيها نحو 50 ألف جندي و10 آلاف مركبة و65 بارجة و250 طائرة، وتهدف لتدريب قوات "الناتو" على الدفاع عن دولة عضو تتعرض افتراضياً لاعتداء.

وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ: "المناورات ترسل رسالة واضحة الى دولنا والى أي عدو محتمل"، مشيراً إلى أنه "في السنوات الأخيرة تراجعت الأوضاع الأمنية في أوروبا بشكل كبير".

وأكد ستولتنبرغ أن حلف شمال الأطلسي لا يسعى وراء أي مواجهة، "لكننا متأهبين للدفاع عن كل حلفائنا ضد أي تهديد"، على حد قوله.

وأثارت المناورة "ترايدنت 18" حفيظة روسيا التي تتشاطر مع النرويج حدوداً تبلغ نحو 200 كيلومتراً في الشمال الأقصى، وقالت السفارة الروسية في أوسلو إنها تعتبر أن هذه المناورات "ضد روسيا".

وقال ستولتنبرغ: "نحن حريصون على إطلاع وإبلاغ روسيا بأي مناورات تدريبية منذ انتهاء الحرب الباردة"، مضيفاً: "قمنا بإطلاع روسيا على كل تفاصيل مناورات ترايدنت 2018".

وكانت روسيا عززت قدراتها العسكرية في منطقة القطب الشمالي وأجرت أضخم مناورات عسكرية في الشرق الأقصى خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

اقرا أيضاً في يورونيوز:

ودعا ستولتنبرغ روسيا إلى الالتزام بمعاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى، وقال: "نحن لا نريد سباق تسلح جديد، ولكن الاتفاق والمعاهدة لا يمكن أن يكونا صالحين إذا لم تحترمهما جميع الأطراف".

وأضاف ستولتنبرغ: "جميع الدول الأعضاء اتفقت على أن هذه المعاهدة مهمة جدا، ولهذا نحن قلقون من تصرفات روسيا بتطوير هذا النوع من الصواريخ"، موضحا "نحن ندعم الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن المشكلة تكمن في تصرفات روسيا".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن مؤخراً عزمه الانسحاب من اتفاقية الأسلحة النووية متوسطة المدى التي وقعت بين واشنطن وموسكو في أواخر ثمانينيات القرن الماضي وانتهى بموجبها وجود الصواريخ النووية في أوروبا.

اقرأ أيضاً:

وقال ترامب إن الولايات المتحدة ستطور صواريخ نووية متوسطة المدى ما لم توافق روسيا والصين على وقف تطوير صواريخها المتوسطة المدى.

وردا على سؤال حول قرار ترامب الانسحاب من المعاهدة، قال ستولتنبرغ "كل الحلفاء متفقون على أن الولايات المتحدة ملتزمة التزاما تاما.. المشكلة تكمن في السلوك الروسي".