عاجل

عاجل

صوامع الحبوب الاستراتيجية الإماراتية بالفجيرة ممتلئة بنسبة 60%

تقرأ الآن:

صوامع الحبوب الاستراتيجية الإماراتية بالفجيرة ممتلئة بنسبة 60%

حجم النص Aa Aa

من نفيسة الطاهر

أبوظبي (رويترز) - قال خليفة العلي المدير العام لمركز الأمن الغذائي الحكومي في الإمارات العربية المتحدة إن صوامع البلاد الاستراتيجية للحبوب في ميناء الفجيرة، التي يمكن الوصول إليها دون المرور بمضيق هرمز، ممتلئة بنسبة 50-60 في المئة في المتوسط.

gi

وردا على عقوبات أمريكية، هددت إيران في يوليو تموز بوقف جميع الصادرات عبر مضيق هرمز، وهو مسار حيوي لصادرات النفط وواردات الغذاء الخليجية، في تهديد مماثل لذلك الذي أطلقته في عام 2012 مع تصاعد التوترات مع الغرب بسبب برنامج طهران النووي.

ولذا تعتبر دولة الإمارات ، التي تستورد أكثر من 90 بالمئة من احتياجاتها الغذائية، موقع الفجيرة خارج مضيق هرمز حيويا لضمان أمن إمداداتها الغذائية.

وقال العلي على هامش مؤتمر في العاصمة أبوظبي "متوسطنا في عام نحو 50 إلى 60 بالمئة".

وتستطيع الصوامع تخزين ما يصل إلى 300 ألف طن من الحبوب، أو إمدادات تكفي لنحو ستة أشهر، لكنها تُستخدم أيضا في تخزين حبوب لإعادة التصدير.

وقال العلي "مع إعادة التصدير نبلغ أحيانا 60 إلى 70 بالمئة وذلك بسبب النظام والبنية التحتية واللوجيستيات والطاقة الاستيعابية لدينا، والأهم السياسات والتشريع".

وأضاف أن الصوامع تُستخدم للاحتياطيات الاستراتيجية والاستخدام التجاري، وأي شيء في النظام عند أي مرحلة متاح للاستخدام الطارئ.

وتابع العلي أن الدولة ككل بها إمدادات من الأرز تكفي لخمسة أشهر، وإمدادات من القمح والسكر تكفي لثمانية أو تسعة أشهر.

وأضاف "في المجمل، إذا كنا نتحدث عما لدينا في سلسلة الإمداد بالكامل، سواء في الصوامع أو في النظام بالإمارات العربية المتحدة، فعندنا من بعض السلع الأولية ما يكفي الاحتياجات لما يصل إلى ثمانية وتسعة أشهر".

وقال العلي إن سياسة الأمن الغذائي الإماراتية تتركز حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص. وصوامع الفجيرة تديرها شركة الظاهرة القابضة التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها والمسؤولة عن إدارة الاستخدام التجاري.

وتابع العلي "يعتمد نموذجنا في دولة الإمارات على القطاع الخاص، فلنعزز القطاع الخاص ونوفر له البنية التحتية المناسبة".

ووقعت دولة الإمارات مذكرة تفاهم مع أوغندا يوم الإثنين لإقامة منطقة اقتصادية خاصة هناك على مساحة 2500 هكتار (6177.63 فدان) في البلد الواقع بشرق أفريقيا، بهدف تسهيل الاستثمار من نحو 14 شركة إماراتية، من بينها الظاهرة للأنشطة الزراعية.

وأشارت مريم المهيري وزيرة الدولة الإماراتية للأمن الغذائي إلى أن الإمارات العربية المتحدة تتطلع أيضا لإقامة شراكة مماثلة مع كينيا في المستقبل القريب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة