عاجل

عاجل

الرهينة الياباني يعتذر عما سببه خلال اختطافه وعيشه سنوات الجحيم في سوريا

 محادثة
تقرأ الآن:

الرهينة الياباني يعتذر عما سببه خلال اختطافه وعيشه سنوات الجحيم في سوريا

الرهينة الياباني يعتذر عما سببه خلال اختطافه وعيشه سنوات الجحيم في سوريا
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

قدم الصحفي الياباني جامبي ياسودا، الذي عاد إلى بلده بعد أكثر من ثلاث سنوات أمضاها محتجزا لدى متشددين في سوريا، اعتذارا إلى الشعب الياباني وسلطات بلاده. وقال ياسودا خلال مؤتمر صحفي: "أودّ أن أعتذر منكم، أنا أقدر وبكلّ إخلاص جهود جميع من ساهم في الإفراج عني وأقدر قلقكم خلال فترة احتجازي". وأضاف ياسودا: "فيما يتعلق بالذهاب إلى منطقة نزاع، أنا أتفهم جيدا ما يحدث، وهناك مسؤولية ذاتية".

ووصل جامبي ياسودا، الذي يبلغ من العمر 44 عاما إلى اليابان، قادما من تركيا، حيث أذكى مجددا النقاش في اليابان بشأن ممارسة العمل الصحفي في مناطق الحروب، والذي يراه البعض مغامرة طائشة بينما يراه البعض الآخر عملا صحفيا شجاعا.

للمزيد:

داعش يقتل 215 في هجمات بجنوب غرب سوريا

بوتين يقول تنظيم الدولة الإسلامية يحتجز 700 رهينة بسوريا وأمريكا تشكك

وسبق وأن زار ياسودا العراق في 2002 و2003 ثم في 2007، وكانت آخر مرة سافر فيها إلى المنطقة في 2015. وبعيدا عن القليل من المقاطع المسجلة القصيرة التي نشرها خاطفوه، لا يُعرف سوى القليل عما حدث له بعد اختفائه.

وأكد جامبي ياسودا، الذي أطلق سراحه من الأسر في سوريا، أنه سعيد بالعودة إلى بلاده بعد أن عاش جحيما لمدة 40 شهرا على خلفية عملية الاحتجاز التي تعرض لها منذ العام 2015 حيث وصف فترة احتجازه في الأسر بالجحيم الجسدي والذهني، مشيرا إلى احتجازه في زنزانة صغيرة وتعرضه للتعذيب.