عاجل

عاجل

ماكرون ينوي تعديل القانون المؤسس لعلمانية الدولة ونقاش محتدم حول "الإسلام الفرنسي"

 محادثة
تقرأ الآن:

ماكرون ينوي تعديل القانون المؤسس لعلمانية الدولة ونقاش محتدم حول "الإسلام الفرنسي"

ماكرون ينوي تعديل القانون المؤسس لعلمانية الدولة ونقاش محتدم حول "الإسلام الفرنسي"
حجم النص Aa Aa

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في موبوج شمالي البلاد، بأنه يستعد لاتخاذ إجراءات تتعلق بالعلمانية. صحيح أن الرئيس الشاب لا يتطرق إلى هذه القضية كثيرا، ولكنه كان دائما يريد الظهور بمظهر الزعيم الحازم في التعامل مع الموضوع، وقال ماكرون إنه لن يكون هناك عقد أي ميثاق مع الإسلام.

قوائم انتخابية في استحقاق 2020 تكون لها علاقة بالإسلام السياسي؟

وقد أثيرت في بعض الأوقات فكرة تدعو لسيطرة الدولة على ممارسة الشعائر الإسلامية في فرنسا لفترة من الزمن بما في ذلك اختيار السلطات الدينية أيضا ولكن ذلك يتعارض مع الفصل الثاني من قانون 1905، الذي ينص على أن الجمهورية لا تعترف ولا تمول ولا تدعم أي ديانة.

ومن هذا المنطلق استبعد الرئيس الفرنسي هذه الفكرة من أي اتفاق بشأن الإسلام الفرنسي، مؤكدا بأنه سيتخذ إجراءات قريبا. وتشير أوساط سياسية أنه أمام النسب الحالية للبطالة وضعف الأحزاب داخل الحكومة، فإن قوائم مرشحين باسم حركة الإسلام السياسي ربما يتم تأليفها لأجل الانتخابات البلدية لسنة 2020.

وتشير وسائل إعلام فرنسية نقلا عن عدة مصادر إلى ضرورة تشديد الرقابة، وكشفت صحيفة لوبينيون عن مقاطع من مشروع قانون لاصلاح قانون 1905، الذي يحدد النظام المالي المرتبط بممارسة العقائد. ويتعلق الأمر بتوسيع الموارد الخاصة بالجمعيات الثقافية، وإقرار شفافية مالية، ويمكن للطوائف الدينية أن تملك وتدير العقارات، وتعد مراقبة تدفق الأموال أحد المحاور لتنظيم أماكن عبادة المسلمين. وبما أن ماكرون أعلن نيته تعديل قانون 1905 فإن الطوائف الدينية المعنية تستعد لنقاش استثنائي بشأنه.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

المرصد السوري: اشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في حماة

بعد موافقة إسرائيلية.. قطر تمنح 90 مليون دولار لدفع رواتب موظفي غزة

نادي باريس سان جيرمان يحقق في اتهامات بالتمييز العرقي لدى اختيار اللاعبين الشباب