عاجل

عاجل

القنصلية الفرنسية بوهران تكشف عن إجراءات جديدة للحصول على التأشيرة

 محادثة
تقرأ الآن:

القنصلية الفرنسية بوهران تكشف عن إجراءات جديدة للحصول على التأشيرة

القنصلية الفرنسية بوهران تكشف عن إجراءات جديدة للحصول على التأشيرة
@ Copyright :
@ Copyright : Embassy of France in Algeria
حجم النص Aa Aa

أشارت مواقع إخبارية جزائرية إلى أنّ القنصلية الفرنسية بمدينة وهران غرب الجزائر أعلنت عن اعتماد إجراءات بخصوص طلبات الحصول على تأشيرة إلى فرنسا. وأكدت القنصلية أنّ الإجراءات ستتم ابتداء من الفاتح ديسمبر-كانون الأول، ولكل أنواع التأشيرات، عبر الموقع الالكتروني فرانس-فيزا، الذي سيكون مفتوحا بشكل يومي وعلى مدار أربع وعشرين ساعة.

وحسب القنصلية الفرنسية بوهران سيسمح الموقع للمستخدمين بتقديم ملفاتهم بشكل كامل ومطابق للمعايير التي تشترطها القنصلية العامة. وأوضحت القنصلية أنّ الإجراءات الجديدة ستسمح بمُعالجة طلبات الحصول على التأشيرة بشكل أسرع وأكثر فعالية. وسيقدم الموقع الجديد للمستخدمين تسهيلات وتوضيحات حول كل مرحلة من مراحل تقديم الطلب وضبط المعلومات وإرفاق الوثائق وكذا متابعة الملف في وقت لاحق.

للمزيد:

الطلاق بين القنصلية الفرنسية ومركز دراسة طلبات التأشيرة تي أل أس

اجراءات جديدة لطالبي التأشيرة الفرنسية في الجزائر ابتداء من 2018

آلاف الجزائريين يشتكون منذ أشهر من رفض طلباتهم بالحصول على تأشيرة إلى فرنسا حيث رفضت مختلف القنصليات الفرنسية التي تنشط بالجزائر طلبات تقدم بها موظفون كبار في القطاع العمومي، وهو ما أثار استياء كبيرا في صفوف الجزائريين.

بعض الصحف الجزائرية على غرار يومية الشروق أكدت انّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وجّه تعليمات بعدم رفض منح التأشيرات للصحفيين الجزائريين والمثقفين والكتّاب ورجال الأعمال الجزائريين حيث أكد أنّ "ملف التأشيرة وحرية تنقل الأشخاص محل نقاش مع السلطات الجزائرية وأنّ بلاده ليست ضد تنقل الأشخاص إلى فرنسا".

وأوضح الرئيس الفرنسي أنّ الجهات المختصة تدرس ملفات طلبات التأشيرة بالنسبة للجزائريين بليونة، وأن التعليمات الموجهة في هذا الخصوص تأتي كإجراء للحفاظ على متانة العلاقة بين البلدين، مشيرا إلى أن الاتفاقيات واضحة بين البلدين بخصوص منح التأشيرة للراغبين في زيارة فرنسا. للتذكير، تشير الأرقام إلى أنّ فرنسا تمنح الجزائريين حوالي 400 ألف تأشيرة سنويا، لكن يبقى العدد ضئيلا مقارنة بعدد الجزائريين المقيمين بفرنسا أو الفرنسيين من أصول جزائرية، والذين يرغب أقاربهم بزيارتهم من وقت لآخر.