عاجل

عاجل

تراجع ملحوظ لعدد الطلاب الأجانب الوافدين للدراسة في الولايات المتحدة

 محادثة
تراجع ملحوظ لعدد الطلاب الأجانب الوافدين للدراسة في الولايات المتحدة
حجم النص Aa Aa

انخفض عدد الطلاب الأجانب الملتحقين بالجامعات والكليات الأمريكية للعام الثاني على التوالي، وذلك في ظل جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشديد القيود على الأجانب الراغبين في الدراسة داخل الولايات المتحدة.

فقد تراجعت معدلات الالتحاق بالمؤسسات التعليمية الأمريكية خلال السنة الجامعية 2017/2018 بنسبة 6.6% مقارنة بالسنة الماضية، وذلك بحسب استطلاع سنوي أجراه المعهد الدولي للتربية، وذلك بعد انخفاض عدد الطلاب الأجانب الجدد خلال السنة الجامعية 2016/2017.

وهناك عديد العوامل التي أدت إلى هذا الانخفاض، ويقول مديرو كليات ومحللون للهجرة إن تغيير إدارة ترامب لسياسة التأشيرة والهجرة، هي التي جنبت الطلاب الأجانب الالتحاق بالمؤسسات التعليمية الأمريكية.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

ترامب: "لولا الولايات المتحدة لتحدث الفرنسيون باللغة الألمانية"

بعد إعلان ألمانيا وقف بيع الأسلحة للسعودية.. البرلمان الأوروبي بصدد التصويت على مراقبة تصديرها

ويقول رئيس المعهد الدولي للتربية آلان غودمان إن الدولار الأمريكي القوي جعل كلفة الكليات االأمريكية أكبر نسبيا، كما أن الجامعات الأوروبية والكندية تتنافس بشدة على تلك الفئة من الطلاب، ثم إن عناوين الصحف بشأن عمليات إطلاق النار الجماعية، قد تكون أثارت نفور بعض الطلاب.

وقد أصبح الطلاب الأجانب يمثلون مصدرا هاما لتمويل الكليات الأمريكية، في وقت تشهد مصادر الدخل التقليدية مثل تمويل الدولة نوعا من الضغط. ويتحدر أكبر عدد من الطلاب الأجانب في الولايات المتحد من الصين والهند وكوريا الجنوبية، وهم يمثلون ما نسبته 51.1% من أصل مجموع لطلاب الأجانب.

ويرجع خبراء في سياسة الهجرة وإدارات الكليات تراجع وفود الطلاب الأجانب أيضا، إلى حملة إدارة ترامب لتقييد الهجرة والشعور العام بالمناخ السياسي الأمريكي المعادي للمهاجرين والأجانب، ولكن وزارة الخارجية الأمريكية تقول إنها ملتزمة بتسهيل السفر الشرعي للراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة.

ويعتبر عدم الوضوح المحيط بسياسات إدارة ترامب من أكبر القضايا التي تواجه الجامعات الأمريكية، بسبب طول المعارك في المحاكم، وذلك مثل حظر دخول أناس من دول مسلمة إلى الولايات المتحدة، ويولد ذلك بحسب الخبراء الخوف، ويدفع الناس إلى المبالغة في رد فعلهم.

وقد ارتفع عدد الطلاب الأجانب الجدد في الولايات المتحدة خلال 2017/2018 بنسبة 1.5%، أي ما يعادل 1.1 مليون تقريبا، وهي أصغر زيادة منذ 2005.