عاجل

ارتفاع درجات الحرارة زاد من سعر طبق التشيك المفضل في عيد الميلاد

 محادثة
ارتفاع درجات الحرارة زاد من سعر طبق التشيك المفضل في عيد الميلاد
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

سيتعين على التشيكيين دفع المزيد من المال هذا العام مقابل طبقهم التقليدي في عيد الميلاد، بعد أن تسبب الجفاف الشديد في تضرر سمك الشبوط (الكارب).

الجفاف المصاحب لارتفاع درجات الحرارة أدى لتقليل كمية الأوكسجين في مياه في البرك في معظم أنحاء البلاد. مع أن الوضع لم يكن بذلك السوء في المنطقة التي تعتبر "جنًة سمك الشبوط" بالقرب من الحدود مع النمسا. فالمنطقة تضم حوالي 500 حوض لتربية الشبوط وفيها شبكة أقنية صناعية من شأنها أن تكفل ظروفا معيشية أفضل للأسماك.

يقول جوزيف ماليتشا الرئيس التنفيذي لمصايد الأسماك في تريبون "كان نقص المياه في الأحواض هذا الخريف عاملا رئيسيا بتحديد السعر (المرتفع)"، وتريبون هي مركز رئيسي لإنتاج أسماك المياه العذبة في البلاد والاتحاد الأوروبي.

وتقدر الشركة أن إنتاجها من الأسماك هذا العام سيكون ماثلا للسنوات السابقة، أي حوالي 3527 طن.

يمثل سمك الشبوط نسبة تزيد عن 90 في المائة من صيد الأسماك. أما الباقي فتشمل الكراكي والسلور والشبوط العشبي، ويتم تصديرها إلى العديد من البلدان الأوروبية.

يقول ماليتشا "ونتيجة لذلك تعرض نمو الأسماك إلى انخفاض" ويضيف "كان علينا تدارك ذلك باستخدام الغذاء (الحبوب)، والطعام كان أيضا أكثر تكلفة لأن المزارعين عانوا بدورهم من الجفاف".

ومع أن لحوم الأسماك ليست الطبق الرئيسي لدى شعب التشيك العاشق للحوم على مدى العام، ولكن لا يمكن لأحد أن يتخيل وليمة الميلاد من دونه. ويباع الشبوط حيا في أسواق الشوارع مباشرة قبل عطلة الميلاد، ليطهى بعدها ويصبح حساء سمك أو يقلى مع فتات الخبز ليقدم على المائدة عشية عيد الميلاد.

للمزيد على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox