لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

غارات جوية روسية على مواقع المجموعات المسلحة في سوريا بعد الهجوم الكيماوي على حلب

 محادثة
مدنيون بعد التعرض لغازات سامة في حلب
مدنيون بعد التعرض لغازات سامة في حلب -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن موسكو شنت غارات جوية في سوريا ضد موقع للجماعات السورية المسلحة بعد أن اتهمتها بشن هجوم كيميائي السبت في حلب شمال غرب سوريا وتحديدا في منطقة خاضعة لسيطرة الحكومة السورية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشنكوف إنه وإثر تلك الغارات فد تم تدمير أهداف "المقاتلين" جميعها وأن روسيا أبلغت تركيا سلفا بالهجمات عبر خط هاتفي ساخن بحسب ما نقلته وكالة تاس الروسية وقد أكدت خبر الاتصال هذه قناة سي.إن.إن ترك التركية التي قالت إن وزير الدفاع التركي بحث هاتفيا مع نظيره الروسي أحدث التطورات في إدلب السورية.

وكانت الوزارة الروسية قد أكدت أن هجوم المجموعات السورية المسلحة قد تم بأسلحة تحتوي على غاز الكلور.

وقال كوناشنكوف إن "جماعات إرهابية" في منطقة عازلة بإدلب (شمال غرب سوريا) وتسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) قد أطلقت قذائف تحتوي على الكلور بحسب المسؤول نقلا عن مصدر عسكري روسي موجود في المكان.

وكانت وسائل إعلام سورية رسمية والمرصد السوري المعارض أيضا قد أفادوا بأن نحو مئة سوري في حلب قد تم نقلهم إلى المستشفى بعد أن عانوا من صعوبات في التنفس إثر استنشاقهم لغازات سامة.

وأضاف المسؤول الروسي أنه وحسب المعلومات الأولية التي أكدتها أعراض التسمم التي شوهدت على الضحايا، فإن القذائف التي أطلقت على المناطق السكنية في حلب تحتوي على الكلور. وقد وصل أخصائيون روس إلى المنطقة لمساعدة المعنيين وتقييم الوضعية بحسب كوشانكوف الذي قال إن 46 شخصا منهم 8 أطفال نقلوا للمستشفى بعد تعرضهم لمواد سامة.

وعلى مدى السنوات السبع في عمر الصراع السوري الممتد حتى الساعة، اتهمت قوى غربية في عدة مرات النظام في دمشق باللجوء للسلاح الكيميائي ضد المدنيين وهي اتهامات نفتها دمشق وموسكو أيضا.