عاجل

عاجل

مقتل 9 في قصف على إدلب.. وإصابة 50 في قصف على حلب

 محادثة
 مقتل 9 في قصف على إدلب.. وإصابة 50 في قصف على حلب
حجم النص Aa Aa

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة أطفال وامرأتين لقوا حتفهم يوم السبت في قصف للقوات الحكومية لمحافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة والتي اتفقت روسيا وتركيا على إقامة منطقة عازلة فيها.

وأضاف المرصد أن القصف وقع على بلدة جرجناز التي تقع على الطرف الداخلي للمنطقة التي يتراوح اتساعها بين 15 و20 كيلومترا.

وأدى الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح على امتداد خطوط المواجهة بين مسلحي المعارضة والمناطق التي تسيطر عليها الحكومة إلى وقف شن الجيش هجوما على منطقة إدلب بما في ذلك مناطق قريبة بمحافظتي حلب وحماة.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) نقلا عن مصدر بالشرطة أن مسلحين قصفوا "مساء اليوم حي الخالدية في مدينة حلب بقذائف صاروخية متفجرة تحتوي على غازات سامة"

ونقلت الوكالة عن مصدر بقيادة شرطة حلب قوله إن" الاعتداء على حي الخالدية تسبب بإصابة نحو 50 مدنيا بعضهم بحالات اختناق تم إسعافهم إلى المشافي".

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن مسؤول في قطاع الصحة بالمدينة الخاضعة لسيطرة الحكومة قوله إن القصف أصاب منطقتين وإن القذائف حوت غازات سببت حالات اختناق.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

"السترات الصفراء" يتحدون ماكرون ويشتبكون مع الشرطة في جادة الشانزلزيه

التوصل لاتفاقية بخصوص جبل طارق.. والتصويت الأحد على البريكست في القمة الأوروبية

تركي الفيصل: يشكك في تقرير سي آي إي عن مقتل خاشقجي ويستشهد بتقرير الأسلحة الكيميائية في العراق

ولم يشهد شمال غرب سوريا سوى تبادل متقطع لإطلاق النار منذ إبرام الاتفاق بين روسيا، وهي حليف أساسي لدمشق، وتركيا التي تدعم جماعات من المعارضة المسلحة.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص يعيشون في تلك المنطقة في شمال غرب البلاد وحذرت من مغبة أي معركة لاستعادة سيطرة الدولة عليها.

وتسيطر على إدلب مجموعة من الجماعات المسلحة أبرزها تحرير الشام وهي تحالف لجماعات إسلامية بقيادة مسلحين كانوا مرتبطين في السابق بتنظيم القاعدة.

واتهمت موسكو هذا الشهر مقاتلي المعارضة بمحاولة تخريب الاتفاق فيما اتهم مقاتلو المعارضة الجيش السوري وحلفاءه بالهجوم على المنطقة.