لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الضغوط تزيد على طرفي الحرب في اليمن مع تركيز محادثات السلام على الحديدة

 محادثة
الضغوط تزيد على طرفي الحرب في اليمن مع تركيز محادثات السلام على الحديدة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يتعرض طرفا الحرب في اليمن إلى ضغوط للاتفاق على إجراءات صعبة لبناء الثقة بما في ذلك وضع ميناء استراتيجي يطل على البحر الأحمر وذلك في مشاورات تجرى يوم الأربعاء قبيل انتهاء أول محادثات سلام يمنية تقودها الأمم المتحدة منذ عامين.

ومن المقرر أن يحضر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش المحادثات الختامية في السويد يوم الخميس دعما لجهود مبعوثه للسلام في اليمن وللقاء وفدي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية.

وقالت مصادر إن سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وهي الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة، انضموا لمحادثات مع زعماء الوفدين يوم الثلاثاء.

وترغب دول غربية، بينها دول تمد التحالف بقيادة السعودية بالمعلومات، في نهاية للحرب المستمرة منذ قرابة أربع سنوات وأودت بحياة عشرات الآلاف ودفعت بالملايين إلى شفا المجاعة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرويترز يوم الثلاثاء إنه قد يلتزم بتشريع يبحثه مجلس الشيوخ لإنهاء الدعم الأمريكي للتحالف بقيادة السعودية بعد حالة الغضب التي أثارها قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

وقال ترامب "أكره ما يحدث في اليمن. لكن الأمر يتطلب جهدا من الطرفين. أريد أن أرى إيران تنسحب من اليمن أيضا.. وأعتقد أنها ستفعل".

وكثيرا ما ينظر إلى الصراع اليمني على أنه حرب بالوكالة في الشرق الأوسط بين السعودية وإيران التي رحبت بجهود السلام.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب الأهلية لإعادة حكومة هادي بعد أن أخرجها الحوثيون من العاصمة صنعاء عام 2014. ويسيطر الحوثيون على معظم المراكز السكانية في البلاد بما في ذلك مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وزير الداخلية: فرنسا ترفع مستوى التهديد الأمني بعد مقتل 3 في ستراسبورغ

ترامب: لست قلقاً من المساءلة والسعودية حليف جيّد للغاية

الإمارات والسعودية تستخدمان عملة رقمية في عمليات التسوية

يحاول مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن جريفيث درء هجوم شامل على الحديدة التي احتشدت قوات التحالف على مشارفها ويطلب من الجانبين الانسحاب من المدينة.

ويشمل اقتراح جريفيث تشكيل هيئة انتقالية لإدارة المدينة والميناء ونشر مراقبين دوليين.

ويتفق الجانبان على أن يكون للأمم المتحدة دور في الميناء، وهو نقطة دخول معظم واردات اليمن التجارية والمساعدات الحيوية، لكنهما يختلفان بشأن من يسيطر على المدينة.

ويريد الحوثيون أن تصبح الحديدة منطقة محايدة في حين ترى حكومة هادي أن المدينة ينبغي أن تكون تحت سيطرتها باعتبار ذلك شأنا من شؤون السيادة.

وقال دبلوماسي طالبا عدم ذكر اسمه "الشيطان يكمن في التفاصيل.. إلى أي مدى سيكون الانسحاب (من الحديدة)، التسلسل، من يحكم ويوفر الخدمات".

ولم يتفق الجانبان بعد أيضا على إعادة فتح مطار صنعاء ودعم البنك المركزي وتشكيل هيئة حكم انتقالية.

وتحقق بعض التقدم منذ انطلاق المحادثات الأسبوع الماضي باتفاق على تبادل الأسرى. وتبادل الطرفان يوم الثلاثاء قوائم تضم أسماء نحو 15 ألف أسير للإفراج عنهم تحت إشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ومن الممكن إجراء جولة أخرى من محادثات السلام مطلع عام 2019.

وتريد السعودية والإمارات الخروج من صراع مكلف ينتابه الجمود منذ عام 2015 بعد سيطرة التحالف على ميناء عدن الجنوبي حيث تتمركز حكومة هادي في الوقت الحالي.

وقال مكتب هادي في بيان إنه عاد إلى الرياض يوم الثلاثاء قادما من الولايات المتحدة حيث كان يجري فحوصا طبية روتينية.