لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

وزير الداخلية: فرنسا ترفع مستوى التهديد الأمني بعد مقتل 3 في ستراسبورغ

 محادثة
وزير الداخلية: فرنسا ترفع مستوى التهديد الأمني بعد مقتل 3 في  ستراسبورغ
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

ذكر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير يوم الأربعاء أن ثلاثة أشخاص قتلوا في واقعة إطلاق نار بسوق لعيد الميلاد في ستراسبورغ وأن 350 من عناصر الأمن يتعقبون المسلح الذي لاذ بالفرار من مكان الحادث.

وقال في مؤتمر صحفي بالمدينة "قاوم (المسلح) قواتنا الأمنية مرتين". وأضاف أن الهجوم خلف أيضا 12 مصابا.

وأفاد كاستانير بأن فرنسا رفعت مستوى التهديد الأمني وستعزز الإجراءات الأمنية في جميع أسواق عيد الميلاد وستشدد الرقابة على الحدود.

وسقط أربعة قتلى على الأقل أمس في عملية إطلاق نار شهدتها مدينة ستراسبورغ الفرنسية بالإضافة إلى 13 جريحا بحسب ما أفادت به مصالح الإطفاء ووسائل إعلام فرنسية.

وقد صدرت أوامر من بلدية ستراسبورغ تطلب من السكان أن يلزموا منازلهم. وقد وقع الحادث في حدوث الثامنة مساء بالتوقيت المحلي قرب سوق عيد الميلاد الذي تشتهر به المدينة القريبة من الحدود مع ألمانيا. ولا يزال المشتبه به طليقا حسب إفادة الشرطة الفرنسية. وقد سمع تبادل لإطلاق النار في الحي الذي يتحصن فيه المهاجم.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

فرنسا: 4 قتلى على الأقل في إطلاق نار وسط ستراسبورغ والمشتبه به لا يزال في حالة فرار

ومن الأصفر ما حبس.. ناشطة تقول إن مصر حبست محاميا لأنه... ارتدى سترة صفراء !

شاهد: شوارع باريس ومحلاتها التجارية بعد مظاهرات الاثنين العنيفة

وتم تطويق المنطقة حول ساحة غوتنبرغ بالمدينة، ونظرا للطابع الأمني للعملية، فقد عمدت نيابة مكافحة الإرهاب إلى فتح تحقيق في القضية.

وعن المهاجم، أعلن وزير الداخلية الفرنسي عن تحديد هوية مطلق النار وقال إنه معروف لدى الشرطة بنشاطه الإجرامي لقيامه بجرائم سرقة وقد كان من المفترض أن يتم إلقاء القبض عليه صباح الثلاثاء من قبل المصالح الأمنية كما ذكر مصدر مطلع. وقد ذكرت إحدى القنوات المحلية الفرنسية أن المذكور يشار إلى هويته باسم شريف.س ما يوحي أنه عربي الأصل. ويبلغ من العمر 29 عاما وهو من مواليد مدينة ستراسبورغ وقد كان على لائحة المسجلين الخطرين على المستوى الأمني بسبب تشدده.

وتضم لائحة أمنية تعرف باسم "فيش اس" أسماء نحو 26 ألف شخص ممن تعتبرهم فرنسا خطرا على الأمن منهم 10 آلاف معروفون بتشددهم وتقول السلطات إنهم يرتادون في بعض الأحيان مساجد السلفيين أو يشتبه في زيارتهم لمواقع المتشددين على شبكة الانترنت.

وبسبب التطورات الأخيرة، تم إغلاق البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بعد الهجوم وصدرت أوامر للموظفين بالبقاء داخل المبنى.