لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الأمم المتحدة: العثور على أسلحة قد تكون إيرانية الصنع في اليمن

 محادثة
الأمم المتحدة: العثور على أسلحة قد تكون إيرانية الصنع في اليمن
حقوق النشر
REUTERS/Denis Balibouse
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أفاد تقرير سري للأمم المتحدة اطلعت رويترز على نسخة منه يوم أمس الثلاثاء، بأن وحدتيْ إطلاق صواريخ عثر عليهما التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، قد تكوناً من تصنيع إيران.

ورجّح التقرير أن تكون الأسلحة المضادة للدروع التي عثر عليها قد صنعت في إيران في العامين 2016 و2017.

غير أنّ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لم يحدد ما إذا كان اكتشاف الوحدتين في اليمن ينتهك قرارا للأمم المتحدة الذي دخل حيز التنفيذ في يناير كانون الثاني 2016.

ويمنع القرار الأممي المذكور إيران من استيراد أو تصدير أسلحة أو مواد متعلقة بها بدون موافقة مجلس الأمن الدولي.

وقال غوتيريش في تقريره نصف السنوي إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ العقوبات على إيران "وجدت الأمانة (العامة للأمم المتحدة) أن (الوحدتين) لهما خصائص الصناعة الإيرانية وأن العلامات عليهما تشير إلى إنتاجهما في 2016 و2017".

وأضاف "اختبرت الأمانة كذلك صاروخ أرض-جو مفككاً جزئياً ضبطه التحالف الذي تقوده السعودية ولاحظت أن خصائصه متوافقة على ما يبدو مع خصائص صاروخ إيراني".

وتدخل التحالف الذي تقوده المملكة في الحرب عام 2015 دعماً للقوات الحكومية التي تقاتل الحوثيين المتحالفين مع طهران.

ويخضع الحوثيون لحظر أسلحة منفصل منذ 2015، ونفت إيران مراراً تزويدهم بالسلاح.

وقال دبلوماسيون إن من المقرر أن يناقش مجلس الأمن أحدث تقارير غوتيريش، اليوم الأربعاء.

Vahid Reza Alaei
صواريخ طوفان الإيرانية المضادة للدروعVahid Reza Alaei

وذكر غوتيريش أن الأمم المتحدة فحصت أيضاً حطام ثلاثة صواريخ باليستية أخرى أُطلقت على السعودية يومي 25 آذار – مارس الماضي، و11 نيسان - أبريل من العام الحالي، ووجدت "خصائص تصميمية رئيسية متوافقة مع تلك المتعلقة بصاروخ قيام-1 الباليستي الإيراني القصير المدى".

إلا أن غوتيريش أشار إلى أنه ليس بوسع المنظمة الدولية تحديد ما إذا كان ذلك يعد انتهاكاً لقرار الأمم المتحدة في ظل عدم معرفة توقيت نقل تلك الصواريخ إلى اليمن.

أيضاً على يورونيوز:

وجرى رفع معظم العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران في كانون الثاني - يناير من العام 2016، بعدما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة لها التزام طهران بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي.

لكن إيران لا تزال خاضعة لحظر أسلحة فرضته المنظمة الدولية وقيود أخرى.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرر انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران في شهر مايو أيار. وتحاول القوى الأوروبية منذ ذلك الحين إنقاذ الاتفاق.

ودعا غوتيريش في التقرير جميع الدول إلى "ضمان استمرار هذا الاتفاق الذي يعد عاملاً أساسياً للسلام والأمن الإقليمي والدولي".