عاجل

عاجل

هروب عناصر من تنظيم "داعش" من سجن يخضع لسيطرة القوات العراقية

 محادثة
هروب عناصر من تنظيم "داعش" من سجن يخضع لسيطرة القوات العراقية
حجم النص Aa Aa

قال مسؤولو أمن أكراد إن 21 سجيناً، معظمهم أعضاء في تنظيم "الدولة الإسلامية" سجنوا بتهم الإرهاب، هربوا من سجن يقع شمال العراق، لكن جرى لاحقاً الإمساك بخمسة عشر منهم.

ويقع سجن سوسة مشدد الحراسة قرب مدينة السليمانية (الكردية) العراقية ويضم سجناء معظمهم متشددون من تنظيم الدولة ألقي القبض عليهم خلال المعارك التي وقعت ضد التنظيم وبدأت في عام 2014.

وقال مسؤولان أمنيان يوم الخميس إن قوات الأمن الكردية بدأت عمليات ملاحقة بعد الهروب في وقت متأخر يوم الأربعاء وإن 15 من أصل 21 ألقي القبض عليهم. ولا تزال أماكن الستة المتبقين غير معروفة.

ورغم أن سجن سوسة يقع في إقليم كردستان العراق شبه المستقل في شمال البلاد، فإنه يخضع بالكامل لسيطرة الحكومة الاتحادية.

وقال مصدر أمني كردي "كل السجناء المدانين الذين هربوا من داعش".

للمزيد على يورونيوز:

ولم يتضح كيف تمكن السجناء من الهرب من السجن المحصّن. لكن ناشطين شككوا في سيناريو حدوث ذلك مذكرين بما حدث في حزيران (يونيو) 2014 مع بدايات صعود التنظيم المتطرف انطلاقاً من العراق.

ففي 9 حزيران (يونيو) 2014 انسحبت الشرطة الاتحادية العراقية -دون أي قتال- من مقراتها في منطقة الموصل الجديدة وحي الرسالة وحرقت تلك المقرات. بعد أن هاجم 13 عنصراً فقط من التنظيم المتطرف وحدة من الشرطة الاتحادية كانت تشكل خط صد عن المدينة.

أعقب ذلك في اليوم التالي سيطرة مئات من مسلحي التنظيم على كامل مدينة الموصل رغم وجود ثلاث فرق من الجيش والشرطة (ما بين 40-50 ألف مقاتل) مجهزة بأحدث ما أنتجته مصانع السلاح الأميركي، والتي أصيبت بـ"انهيار أمني كامل" حسب تعبير وزارة الخارجية الأميركية آنذاك.

ليفتح الباب واسعاً منذ ذلك الحين أمام اتهامات داخل هيئات الحكم في بغداد، وطالت خصوصاً رئيس الوزراء العراق آنذاك نوري المالكي، عن كيفية حدوث ذلك، وسقوط المدينة خصوصاً أنه تم خلال ثلاث ساعات فقط.!