عاجل

صحفي مرموق يحتال على صحيفة ألمانية كبرى وينشر أخبارا ولقاءات من وحي خياله

 محادثة
صحفي مرموق يحتال على صحيفة ألمانية كبرى وينشر أخبارا ولقاءات من وحي خياله
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استفاقت صحيفة دير شبيغل الألمانية العريقة على فضيحة مهنية من العيار الثقيل، حيث اعترفت بقيام أحد صحفييها بالاحتيال والتزوير، وهي حالياً في طور اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة ما بات يعرف بقضية "كلاس ريلوتيوس" والتعامل مع تبعات الأزمة.

وفي تفاصيل القضية قامت الصحيفة بطرد المراسل والصحفي بعد قيامه بتزوير مقالاته على نطاق واسع واختلاق شخصيات مخترعة، خادعاً بهذا كل من القراء وزملائه. وقد تم كشف التحايل عن طريق تحقيقات داخلية واعتراف الصحفي نفسه في نهاية المطاف.

وبدأت القصة عندما حامت شكوك حول ريلوتيوس بعد نشره لمقال حول مجموعة أمريكية من الحراس تقوم بدوريات على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة، بعنوان "حدود جايغر"، وذلك إثر شكوك راودت زميل ريلوتيوس في التحقيق وقيامه بنقلها إلى إدارة الصحيفة، ومن هنا كانت نقطة الانطلاق للبحث في هذه الشكوك واكتشاف أول الخيوط، حتى اعترافه لاحقاً بالتزوير ليس فقط في هذه المقالة بالتحديد وإنما في مقالات أخرى يصل عددها على الأقل لـ14 مقالة من بين نحو 60 مقالة أنتجها لصالح الصحيفة.

تقول الصحيفة إنها تجري تحقيقاً للكشف عن المقالات المعنية وعددها الحقيقي وما إن كان أكثر مما اعترف به ريلوتيوس.

ريلوتيوس الذي يعمل مع الصحيفة منذ 2011، والحائز على عدد من الجوائز الصحفية العالمية، اعترف بتعمده الخداع بطريقة ممنهجة، فهو اختلق مقاطع وحوارات واقتباسات، كما اختلق قصصاً لشخصيات موجودة بالفعل ولكنها لم تدل له بتصريحات ولم يلتق بها نهائياً.

للمزيد على يورونيوز:

تحقيق في شهادات مزورة تمنحها جامعة إسبانية لمئات الطلبة الإيطاليين

سويسريون يستيقظون على خطابات "موقعة من إردوغان" تدعوهم لإخفاء اللاجئين

مانافورت مساعد ترامب السابق.. مذنب ويوافق على التعاون مع المحقق مولر

ومن بين المقالات المعنية قصص رشحت لجوائز صحفية أو فازت بالفعل ببعضها كـ"أطفال الأسد"، عن طفلين عراقيين اختطفا وأعيد تعليمهما من قبل الدولة الإسلامية. و "رقم 440" قصة عن سجناء مزعومين في غوانتانامو.

ومن الممكن أن تكون مؤسسات صحفية أخرى ألمانية وأجنبية عمل معها ريلوتيوس قد طالها احتياله، كما حصل مع دير شبيغل التي اعتبرت هذه القضية أسوأ أزمة تواجهها في تاريخها الممتد على مدى سبعين عاماً.

وقررت الصحيفة إبقاء المقالات المشكوك في أمرها متاحة في أرشيفها على الانترنت ولكن مع إضافة تنويه حول الأزمة، حتى تكتمل التحقيقات وتصبح الصورة جلية تماماً، حينها ستعلن النتائج علناً.

وطلبت ممن يملك أي نصائح أو معلومات ذات صلة بالقضية أن يراسلها.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox