لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السجن لمدة عام بحق صحفي جزائري بتهمة التجمع من دون ترخيص

 محادثة
Cour d'assises de Blida مجلس قضاء البليدة
Cour d'assises de Blida مجلس قضاء البليدة -
حقوق النشر
habib kaki 2
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصدرت محكمة في الجزائر العاصمة قراراً بالسجن لمدة سنة نافذة وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دينار (نحو 750 يورو) بحق الصحفي عدلان ملاح، رئيس تحرير موقعي "الجزائر ديركت" و"دزاير برس"، بعد أن وجهت له تهما بالتجمهر والتجمع من دون سلاح وازدراء موظف خلال ممارسته لمهامه والتمرد.

وأودع الصحفي عدلان ملاح رهن الحبس الاحتياطي عقب اعتقاله في 9 ديسمبر-كانون الأول الجاري أمام المسرح الوطني محيي الدين باشطارزي بالعاصمة، إلى جانب عبد العزيز لعجال، مصور لدى شركة خاصة، والشاب عبد الحفيظ نقروج، الذين صدر بحقهما حكما بالسجن لمدة 4 أشهر نافذة وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دينار (نحو 375 يورو).

وحسب منظمة "مراسلون بلا حدود"، التي كانت قد طالبت بالإفراج الفوري عن عدلان ملاح، فقد شارك الصحافي "أمام المسرح الوطني في الجزائر العاصمة في مظاهرة لدعم المغني رضا سيتي 16، المتواجد رهن الاعتقال منذ أكتوبر-تشرين الأول".

المحامي عبد الغني بادي قال إنّ الحكم بالسجن لمدة عام نافذ صدر أخيراً بحق عدلان ملاح بتهمة "التجمع"، مشدداً على أنّ القضاء لم يأخذ جريمة "ازدراء المسؤول" بعين الاعتبار.

وكان المدعي العام قد طالب في 18 ديسمبر-كانون الأول تسليط عقوبة السجن لمدة 3 سنوات بحق الصحفي عدلان ملاح.

للمزيد على يورونيوز:

وقال السيد بادي لوكالة الأنباء الفرنسية إنّ الدفاع سيقدم استئنافاً ضدّ قرار المحكمة، ولكن في هذه الأثناء، يجب أن يظلّ عدلان ملاح رهن الاحتجاز.

الحكم بالسجن على الصحفي الجزائري عدلان ملاح (منظمة العفو الدولية)

عبد الغني بادي أعرب عن صدمته من توجيه اتهامات بالتجمع غير المصرح به لمواطنين جزائريين، في الوقت الذي يضمن فيه الدستور حق التظاهر.

ومن المقرر أن يمثل مجددا الصحفي عدلان ملاح، إضافة إلى شريكيه في الاتهام، أمام القضاء في 7 فبراير-شباط في قضية أخرى حيث وجهت له اتهامات بـ "الابتزاز" و"انتهاك الخصوصية" و"التشهير"، في شكوى تقدم بها ضده أنيس رحماني، رئيس مجمع النهار، وهي أكبر مجموعة إعلامية خاصة في الجزائر، عبد القادر زوخ، محافظ ولاية الجزائر العاصمة وعبد الرحمن بن حمادي، الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات والأجهزة الكهرومنزلية "كوندور".

وسائل إعلام جزائرية أكدت أنّ عدلان ملاح دخل منذ هذا الأربعاء في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على قرار المحكمة.