لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الحكومة والمعارضة في الهند تتوحدان ضد ترامب

 محادثة
الحكومة والمعارضة في الهند تتوحدان ضد ترامب
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أدانت الأحزاب الحاكمة والمعارضة في الهند تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع يسخر فيها من دور نيودلهي في أفغانستان حيث استثمرت الهند مليارات الدولارات في مشروعات اقتصادية وتدريبات عسكرية.

وشهدت العلاقات بين واشنطن ونيودلهي مزيداً من التقارب في السنوات الأخيرة، إذ تسعيان إلى مواجهة نفوذ الصين المتنامي في أنحاء آسيا.

لكن محاولة ترامب فيما يبدو لتقويض عمل الهند التنموي في أفغانستان، لم تزعج السياسيين فحسب بل الكثير من الهنود العاديين.

وقال ترامب يوم الأربعاء 2 كانون الثاني (يناير) إنه على صلة طيبة للغاية برئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، مضيفاً أن مودي "يخبرني باستمرار أنه بنى مكتبة في أفغانستان".

وأضاف للصحفيين في البيت الأبيض "هل تعلمون ما هذا؟ هذا مثل خمس ساعات مما قضيناه... ومن المفترض أن نقول ‘رائع، شكراً على المكتبة‘. لا أعرف من يستخدمها في أفغانستان".

ولم يتضح ما هي المكتبة التي يشير إليها ترامب، لكن حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه مودي، وحزب المؤتمر المعارض الرئيسي، كانا صفاً واحداً في انتقادهما للرئيس الأمريكي.

للمزيد على يورونيوز:

مقتل ضابط شرطة ومدني في أحداث عنف بعد ذبح بقرة في شمال الهند

لاجئون سوريون يسعون لتحويل مخيم صحراوي إلى حديقة فسيفساء

بعد الانتقادات على تصريحه "الرصاص مقابل الحجارة".. ترامب يتراجع

وتعود علاقات الهند بأفغانستان لعقود من الزمان، وتتهمان باكستان بعدم بذل ما يكفي لمنع المتشددين الإسلاميين الذين ينشطون على أراضيها، وهو ما تنفيه باكستان.

وقال رام مادهاف الأمين العام لحزب بهاراتيا جاناتا على تويتر "ربما يتعين على ترامب أن يعرف وهو ينتقص من قيمة أي مساعدة أخرى في أفغانستان، أن الهند تبني ليس فقط المكتبات ولكن الطرق والسدود والمدارس، بل ومبنى البرلمان".

وأضاف "نحن نبني حياة، وهو ما يشكرنا عليه الشعب الأفغاني بغض النظر عما يفعله الآخرون أو لا يفعلونه".

وقال حزب المؤتمر إن الهند "ليست في حاجة إلى مواعظ من الولايات المتحدة بشأن أفغانستان".

والهند أكبر مانح للمعونات الموجهة لأفغانستان في جنوب آسيا، وهي تنفق نحو ملياري دولار على جهود إعادة الإعمار والتأهيل، وفقاً لما تقوله السفارة الهندية في كابول، وخلال السنوات القليلة الماضية ساعدتها في شق طرق ومد خطوط كهرباء وبناء مبنى للبرلمان.