Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

السودان: استمرار الاحتجاجات ضد حكومة البشير والأمن يعتقل أساتذة جامعيين في الخرطوم

السودان: استمرار الاحتجاجات ضد حكومة البشير والأمن يعتقل أساتذة جامعيين في الخرطوم
Copyright (Reuters)
Copyright (Reuters)
بقلم:  Euronews مع رويترز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الشارع السوداني في حالة احتقان ضد حكومة البشير والاعتقالات تطال محاضرين في جامعة الخرطوم.

اعلان

قال أستاذان جامعيان إن سلطات الأمن السودانية اعتقلت عددا من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الخرطوم يوم الأحد بعد مشاركتهم في احتجاجات ضد الحكومة تمثل التحدي الأكثر تهديدا لحكم الرئيس عمر البشير.

وجاءت الاعتقالات ضمن موجة جديدة من المظاهرات في العاصمة الخرطوم ومدينة ود مدني ثاني كبرى المدن السودانية، استجابة لدعوة من تحالف نقابات مهنية بالضغط على البشير للتنحي.

وقال شهود إن قوات الأمن منعت أساتذة بالجامعة ومحاضرين من الخروج للتظاهر خارج الجامعة واعتقلوا ثمانية منهم على الأقل. وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها أقدم وأعرق المؤسسات التعليمية السودانية في الاحتجاجات التي بدأت الشهر الماضي.

وأجبرت السلطات باقي المتظاهرين على العودة إلى المبنى الاجتماعي للجامعة والذي حاصرته قوات الأمن وبداخله نحو 100 من أساتذة الجامعة والمحاضرين لنحو ثلاث ساعات.

وطالب محتجون بتنحي البشير بحسب صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وقال شهود إن المئات من الرجال والنساء خرجوا في مسيرات يوم الأحد من ثلاثة مواقع في العاصمة الخرطوم بهدف الوصول إلى القصر الرئاسي في وسط الخرطوم لكن قوات الأمن فرقتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وذكر شهود أن قوات الأمن فرقت أيضا احتجاجا آخر في ود مدني، باستخدام الغاز المسيل للدموع.

وكانت الأعداد المشاركة في احتجاجات يوم الأحد أقل عددا من احتجاجات سابقة.

وتمثل هذه الاحتجاجات المتواصلة أكبر حركة معارضة يواجهها البشير منذ توليه السلطة في انقلاب دعمه إسلاميون قبل نحو 30 عاما.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قوات الأمن السودانية تفرق مئات المتظاهرين في مدينة القضارف

صور أقمار اصطناعية وثقت الفظائع.. النار تتحول إلى "سلاح حرب" في السودان وتجبر المدنيين على النزوح

وكالات أممية تحذر من الوضع المأساوي الذي يهدد أرواح أطفال السودان