عاجل

عاجل

ترامب يصل ديلاوير لاستقبال نعوش أربعة أمريكيين قتلوا في سوريا

ترامب يصل ديلاوير لاستقبال نعوش أربعة أمريكيين قتلوا في سوريا
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يؤدي التحية العسكرية في استقبال نعوش أربعة أمريكيين قتلوا في تفجير انتحاري بسوريا خلال تواجده بقاعدة دوفر الجوية بولاية ديلاوير يوم السبت. تصوير: كيفن لامارك - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ألكسندرا ألبير

قاعدة دوفر الجوية (ديلاوير) (رويترز) - وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى قاعدة دوفر الجوية بولاية ديلاوير يوم السبت ليكون في استقبال نعوش أربعة أمريكيين قتلوا في تفجير انتحاري بشمال سوريا.

وأعلن ترامب عن هذه الرحلة في تغريدة على تويتر قبل فجر السبت قائلا "أتوجه إلى دوفر لأكون مع أسر أربعة أشخاص مميزين للغاية فقدوا أرواحهم في خدمة بلادنا". ويخوض الرئيس الأمريكي معركة مع الديمقراطيين في الكونجرس أدت إلى إغلاق جزئي للحكومة لفترة تقترب من الشهر.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض قبل مغادرته إنه يعتزم لقاء أسر القتلى في مهمة وصفها بأنها "قد تكون أصعب شيء يمكن أن يقوم به كرئيس".

وقاعدة دوفر مكان تقليدي لاستقبال نعوش العسكريين الأمريكيين الذين يقتلون في الخارج.

وتعتقد الولايات المتحدة أن الهجوم الذي أسفر عن مقتل الأمريكيين الأربعة كان من تدبير تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن ترامب الشهر الماضي أنه يعتزم سحب القوات الأمريكية من سوريا سريعا لكنه قال منذ ذلك الحين إن الانسحاب لن يتم بسرعة في محاولة من جانبه لضمان أمن حلفائه الأكراد في شمال سوريا الذين يواجهون احتمال تعرضهم لهجوم تركي.

وقال ترامب للصحفيين يوم السبت إن سياسته الخاصة بسوريا حققت تقدما لكن ما زال الأمر يتطلب مزيدا من العمل لتدمير أهداف تنظيم الدولة الإسلامية. ودافع عن خططه للانسحاب.

وتابع ترامب "(السياسة) تسير بشكل جيد للغاية لكن عندما توليت السلطة كان الوضع مربكا تماما. لكن كان عليك أن تسأل نفسك: نحن نقتل (أفراد) تنظيم الدولة الإسلامية لحساب روسيا وإيران وسوريا والعراق ولحساب أماكن أخرى كثيرة. في مرحلة ما تريد أن تعيد أبناءنا إلى أرض الوطن"

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان أسماء ورتب ثلاثة من القتلى الذين سقطوا في هجوم الأربعاء في منبج السورية. ولم تعلن وزارة الدفاع اسم القتيل الرابع وهو متعاقد يعمل في شركة خاصة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة