عاجل

عاجل

شاهد: زعيم المعارضة الفنزويلية بين المتظاهرين خلال اشتباكهم مع الأمن

 محادثة
شاهد: زعيم المعارضة الفنزويلية بين المتظاهرين خلال اشتباكهم مع الأمن
حجم النص Aa Aa

أزمة مجهولة النهاية يمر بها الشعب الفنزويلي، بقيادة زعيم المعارضة الشاب غوايدو، الذي تمكن من تشكيل جبهة موحدة تدعم توليه الرئاسة بشكل مؤقت، بينما الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو يبحث عن مخرج له بعدما اعترفت الولايات المتحدة وعدة دول غربية بغوايدو كرئيس مؤقت للبلاد.

أعمال عنف اندلعت يوم الأربعاء خلال مظاهرات كبيرة مناهضة للحكومة في جميع أنحاء فنزويلا، قتل فيها ما لا يقل عن سبعة متظاهرين، في مواجهة لا يبدو أنها ستتراجع، مع اتهامات من الولايات المتحدة ودول أخرى بالسلوك غير الديمقراطي للحكومة الفنزويلية.

خوان غوايدو رئيس البرلمان، الذي تسيطر عليه المعارضة، خلق حالة فريدة بإعلان نفسه رئيسا للبلاد، ما شحن الشارع، وتجمع المتظاهرون في كراكاس وغيرها من المدن، بعد أن قال إن هذا هو السبيل الوحيد لإنهاء دكتاتورية مادورو في البلد التي شهدت راح أدت هروب الملايين منها في السنوات الأخيرة، هربا من التضخم وارتفاع الأسعار ونقص الغذاء، التحرك الذي دعمته دول كالولايات المتحدة وكندا والبرازيل وكولومبيا والأرجنتين.

المزيد من الأخبار حول فنزويلا:

فيديو: اشتباكات بين المتظاهرين ورجال الشرطة في فنزويلا

كيف يتعامل زعماء العالم مع ما يحصل في فنزويلا؟ تعرف على أبرز ردود الأفعال الدولية

من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ؟

رد مادورو كان بقطعه العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية الشريك التجاري الأكبر للبلاد المصدرة للنفط، وطلب من الدبلوماسيين الأمريكيين الخروج من البلاد خلال 72 ساعة، إلا أن الإدارة الأمريكية فضلت تجاهل هذا الطلب، باعتبار أنه صادر عن رئيس منتهية ولايته، وأن التعامل يتم حالية مع جويدو.

غوايدو وهو برلماني لم يكن ذو صيت مع بداية العام، إلا أنه تمكن من أن يشعل آمال المعارضة بإمكانية اتخاذ موقف متمرد في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر فيها البلد، لذا فقد كان إعلان نفسه رئيسا وفق الدستور الذي يمنحه الحق كرئيس للبرلمان تولي منصب الرئيس مؤقتا وتشكيل حكومة انتقالية وأن يدعو إلى انتخابات جديدة.