لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

زعيم المعارضة الفنزويلي: قد نمنح عفوا لمادورو في حال تعاون

 محادثة
زعيم المعارضة الفنزويلي: قد نمنح عفوا لمادورو في حال تعاون
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تصريحات زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو لا تخلوا من الجرأة، فبعد إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، ظهر في لقاء تلفزيوني يوم الخميس، ليؤكد أنه قد يمنح عفوا للرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

غوايدو أكد أنه سيبحث منح الرئيس نيكولاس مادورو وحلفائه عفوا في حال ساعدوا على عودة فنزويلا الى الديمقراطية، وقال:" يجب النظر في ذلك. هو ايضا موظف حكومي. للأسف هو دكتاتور ومسؤول عن ضحايا الأمس في فنزويلا. وبالرغم من وجود سبعة ملايين فنزويلي، تقريبا ثمانية إلا أننا فقدنا مسار تحديد عدد من تواجدوا في الشوارع في كافة انحاء فنزويلا".

غوايدو والذي أجرى أو تصريح علني إلى شبكة يونيفيجين التلفزيونية، منذ إعلانه نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، اختفى، ولا يعرف مكانه حاليا.

وقال في اللقاء أنه سيعمل على تعافي فنزويلا، وأضاف:"تحدثنا إلى أعضاء المجتمع الدولي والمجتمع المدني. وشهدنا أن يوم 23 يناير في فنزويلا كان مؤثرا للغاية: كيف خرج أكثر من 7 ملايين شخص الى الشوارع في أنحاء البلاد. العديد من المسؤولين، والعديد من أنصار الرئيس السابق هوغو تشافيز رافقونا على المنصة. سنعمل على تشكيل حكومة انتقالية وإقامة انتخابات حرة".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

فيديو: اشتباكات بين المتظاهرين ورجال الشرطة في فنزويلا

روسيا تحذر الولايات المتحدة من مغبة التدخل في فنزويلا

شاهد: زعيم المعارضة الفنزويلية بين المتظاهرين خلال اشتباكهم مع الأمن

كيف يتعامل زعماء العالم مع ما يحصل في فنزويلا؟ تعرف على أبرز ردود الأفعال الدولية

من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ؟

دول عديدة خرجت بتصريحات تؤيد أو تعارض ما يجري في فنزويلا، كتركيا، وروسيا التي أبدت تأييدها للرئيس مادورو معلنة أنه الرئيس الشرعي للبلاد، بينما أعلنت أمريكيا وكندا والأرجنتين ودول أخرى تأييدها لغوايدو، في الوقت الذي فضلت فيه المفوضية الأوروبية التريث بهذا الخصوص، داعية إلى عملية سياسية تقود إلى انتخابات جديدة.

والأزمة الداخلية باتت تنعكس دبلوماسيا مع الولايات المتحدة الأمريكية، فبعد أن أمهل مادورو البعثات الدبلوماسية الأمريكية 72 ساعة للخروج من البلد، أمرت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس بعض موظفي الحكومة غير الضروريين بمغادرة فنزويلا، وقالت إنه ينبغي للمواطنين الأمريكيين أن يفكروا بجدية في الرحيل عن البلاد، وذلك بعد يوم من اعتراف واشنطن بسياسي معارض رئيسا لفنزويلا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في بيان "نتخذ هذا الإجراء بناء على تقييمنا الحالي للوضع الأمني في فنزويلا. ليست لدينا أي خطط لإغلاق السفارة".

وفي هذه الأجواء أعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو بأن القوات المسلحة لا تعترف بـخوان غوايدو كرئيس للبلاد، مشددا أن الجيش سيدافع عن الدستور الفنزويلي والسيادة الوطنية، ولن يتم القبول برئيس مفروض من الخارج على البلاد.