عاجل

عاجل

فريق إزالة ألغام يتعرض لهجوم قرب مستودعات حبوب باليمن

حجم النص Aa Aa

من محمد غباري

عدن (اليمن) (رويترز) - تعرض فريق إزالة ألغام لإطلاق نار أثناء محاولته تطهير مدخل لصوامع الحبوب في مدينة الحديدية الساحلية في اليمن والتي تمثل شريان حياة لملايين يواجهون الموت جوعا.

وتبادل طرفا الصراع في اليمن الاتهامات بشأن فتح النار على الفريق في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء.

وقالت حركة الحوثي إن أحد أعضائها قتل عندما أطلق التحالف الذي تقوده السعودية النار على فريق إزالة الألغام. وقالت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إن الحوثيين أطلقوا النار على فريق تدعمه الأمم المتحدة كان متجها إلى المطاحن.

ولم يتمكن برنامج الأغذية العالمي منذ سبتمبر أيلول الماضي من الوصول إلى مطاحن البحر الأحمر حيث يجري تخزين 51 ألف طن من القمح المقدم من الأمم المتحدة والذي يكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولين في الأمم المتحدة. وقال برنامج الأغذية العالمي إنه على علم بالتقارير لكنه لم يعلق بأكثر من ذلك.

وتقع صوامع الحبوب والمطاحن في منطقة مواجهة مشتعلة على مشارف المدينة من جهة الشرق. ودمر حريق نتج عما يشتبه أنها قذيفة مورتر الأسبوع الماضي صومعتين.

وقال الحوثيون إن الواقعة تمثل انتهاكا لوقف إطلاق النار في الحديدة الذي ترعاه الأمم المتحدة وتم الاتفاق عليه في محادثات السلام في ديسمبر كانون الأول.

وقالت الحركة في بيان نقلته وسائل إعلام يديرها الحوثيون "وصلت جرأة الطرف الآخر إلى هذا الاعتداء الآثم أثناء عملية فتح الطريق وفي ظل تواجد فريق الأمم المتحدة المشرف على العملية".

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في بيان نقلته وكالة الأنباء التابعة للحكومة إن الحوثيين هاجموا ضباط الارتباط التابعين للأمم المتحدة وللجانب الحكومي وفريقا هندسيا، ومنعوا الفريق من الوصول إلى المطاحن.

وتحاول الأمم المتحدة إنقاذ اتفاق الحديدة وتنفيذ سحب للقوات.

وتشهد الحرب اليمنية المستمرة منذ نحو أربع سنوات جمودا منذ وقت طويل إذ لا يستطيع التحالف بقيادة السعودية طرد الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في عام 2014 ويسيطرون الآن على معظم المناطق السكنية الرئيسية.

واتفق الطرفان أخيرا على وقف لإطلاق النار وتبادل للأسرى في محادثات بالسويد الشهر الماضي.

وتحاول الأمم المتحدة دفع طرفي الحرب للانتهاء من وضع شروط تبادل الأسرى وتنفيذه.

ويوم الثلاثاء، وصل أسير سعودي أفرج عنه الحوثيون إلى الرياض. وردا على ذلك، قال التحالف بقيادة السعودية إنه سيتم الإفراج عن سبعة أسرى حوثيين.

ووقف إطلاق النار في الحديدة قائم إلى حد كبير، لكن العنف مستمر في مناطق أخرى باليمن.

وإلى جانب القتال بين الحوثيين والتحالف، هناك وجود أيضا لتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن مصور قناة أبوظبي زياد الشرعبي لقي حتفه يوم الاثنين وأصيب مراسل القناة فيصل الذبحاني في انفجار بمدينة المخا الساحلية التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية. ولقي خمسة أشخاص آخرين على الأقل حتفهم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة