عاجل

عاجل

فنزويلا: خوان غوايدو يعرض برنامجه وتحذيرات أمريكية جديدة لنيكولاس مادورو

 محادثة
فنزويلا: خوان غوايدو يعرض برنامجه وتحذيرات أمريكية جديدة لنيكولاس مادورو
حجم النص Aa Aa

غوايدو والجيش الفنزويلي

أكد زعيم المعارضة غوايدو اليوم أن القوات المسلحة سيكون لها دورا مهما تلعبه في مستقبل البلاد إذا تراجع الرئيس نيكولاس مادورو. وقال غوايدو في خطاب ألفاه أمام الحشود في كاراكاس انه "سيكون بإمكان كل إنسان فعل شيء في المجتمع مما سيساهم في تقدم فنزويلا إلى الأمام، بما في ذلك الجيش".

وكان المعارض الشاب قد صرح في مقال رأي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الأربعاء أن المعارضة في بلاده عقدت اجتماعات سرية مع أفراد من الجيش وقوات الأمن.

وقال غوايدو "الانتقال سيتطلب دعما من وحدات عسكرية رئيسية، عقدنا اجتماعات سرية مع أعضاء من القوات المسلحة وقوات الأمن"، مضيفا "انسحاب الجيش من دعم السيد نيكولاس مادورو حاسم للتمكين من إحداث تغيير في الحكومة".

لا حوار مع مادورو

و أشار إلى أنه لن يكون هناك حوار مع الرئيس الاشتراكي للدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) نيكولاس مادورو أو أي طرف من حكومته.

وتحول المعارض الفنزويلي البالغ من العمر 35 عاما من شخصية غير معروفة الى قوة قيادية في سياسة البلاد، تلقى دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعشرين دولة أخرى أكدت اعترافها به كرئيس فنزويلا الشرعي.

تحذيرات أمريكية

حذرت الحكومة الأمريكية يوم الخميس 31 يناير/كانون الثاني الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من عواقب ما وصفته بممارسة "أعمال فظيعة للترهيب" ضد زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

وصرح مسؤول أمريكي في حديثه للصحفيين، ان الولايات المتحدة تريد من شركة النفط التابعة لشركة بترول فنزويلا PDVSA ، الإستمرارية في ظل العقوبات الجديدة الصارمة التي فرضتها أمريكا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

هذا وحذرت واشنطن مادورو وروسيا واللاعبين الدوليين الآخرين من صفقات للسلع الفنزويلية مثل الذهب والنفط.

تتابعون يضا على يورونيوز:

اجتماع وزراء خارجية 6 دول عربية في الأردن لبحث التطورات الإقليمية

وأخيرا .. ولادة حكومة جديدة في لبنان بعد ثمانية أشهر من الجمود

شاهد.. موجد صقيع تضرب شيكاغو وتوقف الحياة فيها

اعتراف البرلمان الأوروبي:

هذا واعترف برلمان الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس بخوان غوايدو باعتباره الرئيس الفعلي للبلاد فيما يزيد الضغوط الدولية على مادورو، وصوّت 429 من نواب البرلمان الأوروبي لصالح الاعتراف بجوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا بينما عارض ذلك 105 وامتنع 88 عن التصويت.

وفي بيان رافق التصويت غير الملزم حث البرلمان حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على اعتبار غوايدو "الرئيس المؤقت الشرعي الوحيد" إلى أن تجرى "انتخابات رئاسية جديدة حرة وشفافة ويعتد بها".

وانتقد الاتحاد الأوروبي مادورو مرارا لتقييده الديمقراطية لكن التكتل كان قلقا من سابقة أن يعلن زعيم نفسه رئيسا لدولة لذلك أحجم عن اتباع نهج الولايات المتحدة وأغلب دول أمريكا اللاتينية التي اعترفت بغوايدو على الفور.

ومع سقوط فنزويلا في أزمات اقتصادية وسياسية تسببت في هجرة جماعية وارتفاع كبير في معدل التضخم، فرض الاتحاد الأوروبي حظر سلاح وعقوبات على مسؤولين احتجاجا على ما يعتبره انتهاكا لحقوق الإنسان وللديمقراطية.